حينما يبدأ صَلبُ كنيستي على الأرض ، عليكم ان تراقبوا كل الإشارات التي تُنبّئ بها

حينما يبدأ صَلبُ كنيستي على الأرض ، عليكم ان تراقبوا كل الإشارات التي تُنبّئ بها

 رسالة يسوع الى ماريا ، الخميس ٣ ت١/اكتوبر ٢٠١٣

إبنتي الحبيبة الغالية ، حينما يبدأ صَلبُ كنيستي على الأرض ، عليكم القيام بمراقبة كل الإشارات التي تُنبِئ بها .

 إنّ أعداء الله سيقلّدون كل جانب من جوانب صَلبي ، مبتدئين بتدنيس جسدي . عندما جرّوني الى أمام الجلادين ، أخذوا ينزعون ثيابي و يعرّونني ، لكي يستهزئوا بي و يجلبوا لي العار . من ثم ، ألبسونني اللون الأحمر – اللون المرتبط بالوحش.

 من ثم أخذوا يتعاركون فيما بينهم لإختيار الشخص الذي سيدّق أول مسمار في جسمي . بعد ذلك ، و كالوحوش ، مزّقوا أطرافي و بسطوا يداي إلى اقصى حدّ و جذبوهما لدرجة انهم اقتلعوهما من مكانهما ، ليسبّبوا لي قدرا ً إضافيا ً من الأوجاع .

 و لكي يعذبوننّي أكثر ، غرزوا المسامير في راحة كفيّ ، في وضعيّة ٍ جعلتْ المسامير تخرج من معصميّ .سحبوا ذراعيّ في زوايتين خطيرتين ، و اصبحتُ معلّقا ً في وضعيّة غير إعتيادية و مؤلمة ، و المُصَمّمة لإصابتي بأكبر قدر ٍ ممكن من الألم و الإذلال .

لقد إقترعوا ، لكي في النهاية ، يقوم ثمانية أشخاص بترؤوس التعذيب الدموي الذي ألحقوه بجسدي . لقد أنشدوا كلمات بذيئة ، صفعوني و لكموني ، ركلوني في معدتي و أخذوا يزأرون كالوحوش . لقد شوّهوني بكل وسيلة ممكنة ، ليظهِروا للذين يشاهدون موتي على الصليب، بأنهم قد عاقبوني على ما أسموه ” أكاذيبي الشريرة ” . لقد قتلوني لإبقائي صامتا ً و لمنع كلمة الله من الوصول الى النفوس .

 الشيء ذاته سيحدث قريبا ً . لن يكتفي اعدائي بتغيير طريقة تقديم قرباني الأقدس بل سيشوّهون جسدي مرة أخرى . سيدّنسونني بطرق ٍ مماثلة . سيستخدمون اللون الأحمر ، سيقومون بحركات ٍ أمام صليبي و سيهينونني بطقوسهم الجديدة . فقط الذين يتعرفون الى الإشارات ، سيتمكننون من تمييز الحماس الذي سيقدمون به هذه التدنيسات الى العالم ، وسط أبهّة و عَظَمَة .

مواعظهم الجديدة ستكون هراء و جزء كبير من الليتورجيا الجديدة سيكون كلاما ً فارغا ً . للذين يعرفون تعاليمي ، إحترسوا من التصريحات المرتبكة ، الغير منطقية و المعقدة ، التي ستترافق مع عملية تقديم العقائد القديمة في تعاليم جديدة و منقّحة . و هذه الاخيرة ، لن تخلق لكم فقط التشويش و عدم الإرتياح في نفوسكم ، بل ستكون ايضا ً مملؤة بالأكاذيب و التناقضات ، و التي لا يمكن ان تأتي منّي انا يسوع المسيح .

لقد أُعطِيَت لكم الحقيقة منذ الوقت الذي مشيت ُ فيه على الارض . الآن سيُعطى لكم الأكاذيب المصممة لإبعادكم عن الله . إحرصوا على ان تكونوا دائما ً في حالة تأهب ، لأنه سيتمّ جرّكم الى عقيدة خاطئة . إنّ عقيدة الظلمة ، المُخطَط لها بدقة منذ سنوات ، ستنزل عليكم قريبا ً . لا يجب ان تقبلوا أي وعود تتعارض مع كلمتي . عندما ترون هذه الأشياء تحدث ، ستعرفون ان روح الشر قد صنعها ، لتدمير فرصتكم في الخلاص الأبدي .

يسوعكم