أحد الزعماء السياسيين الآخرين ، الذين تكلّمتُ عنهم في وقت سابق ، سيتعرّض لﻹغتيال قريباً

أحد الزعماء السياسيين الآخرين ، الذين تكلّمتُ عنهم في وقت سابق ، سيتعرّض لﻹغتيال قريباً 
رسالة يسوع إلى ماريا ، الثلاثاء ٢٦ شباط/فبراير ٢٠١٣ 
.ابنتي الحبيبة الغالية ، إن أحد الزعماء السياسيين الآخرين ، الذين تكلمتُ عنهم في وقت سابق ، سيتعرّض قريباً للإغتيال أوّدُ أن أكشف للجميع هوية هذا الشخص ، بعد ذلك ، بواسطة الدليل الممنوح لكِ و للآخرين ، و بحيث أن المزيد من الأشخاص سيقبلون حقيقة هذه الرسائل . إن هذه النفس المسكينة نجت من الموت ، منذ بعض الوقت ، لكن شعبيته الجديدة ستضعه في قلب الخطر . إنه عدو للقوى الماسونية ، و هم لن يسمحوا بأن تطول زعامته لفترة طويلة .

يا أتباعي ، عندما ترون النبؤات، المعطاة لنفس مختارة ، تتحقق، ستعلمون بأنها تقول الحقيقة و بأن هذه النبؤات هي من السماء ، لأن هذه النفوس المختارة غير قادرة على إختلاقها .
إننّي أرغبُ في أن أُبرهن لأولئك الذين يصبّون جام غضبهم على رسائلي ، بأنني أنا يسوعكم المسيح الحبيب الذي يتحدث الى العالم بواسطة هذه النبيّة . و بينما تسرّني كثيراً رؤية كم تحبونني و كيف تتبعون الصلاوات التي سُلّمَت لكم من السماء ، فإنني أحتاجُ إلى إحتضان المشككّين .

قريباً جداً سيحدث إنقساماً في أوروبا ، و كل ما يتعلق بالإتحاد الأوروبي و بالبلد الذي يقع فيه كرسي بطرس . هذا ما سيؤدي إلى إندلاع حرب ، و التي ستكون مختلفة عن الحروب الأخرى و لكنها ستكون شرسة .
سوف تثور الناس على بعضها البعض في ألمانيا، ايطاليا و فرنسا . عليكم ان تصلّوا لكي يبقى أتباعي أقوياء و إحرصوا على إنشاء مجموعات للصلاة ” يسوع للبشرية Jesus to Mankind” بسرعة في هذه البلدان .

لقد حان الوقت بالنسبة لي، يسوع المسيح حَمل اللّه ، لكي أكشف عن المزيد من المعلومات المحتواة في الأختام . سأفعلُ ذلك بعناية لأنه يجب أن تكونوا مُهيَئين و مستعدين روحياً و جسدياً . كإله العدل ، سأحرصُ على إرشادكم و توجيهكم جميعاً و أُبارككم بقوتي فيما تتلاحق المراحل .

يسوعكم الحبيب