ألستم تعلمون بأنه بعد حدوث مجيئي الثاني ، ستحيا نفوسكم إلى الأبد ؟

ألستم تعلمون بأنه بعد حدوث مجيئي الثاني ، ستحيا نفوسكم إلى الأبد ؟
رسالة يسوع الى ماريا ، الاثنين ١٠ شباط/فبراير ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية  ، الوقت يقترب و السماء تستعدّ الآن للمأدبة الكبرى ، عندما تنضم السماء الى الأرض لتصبح واحدة . هنالك الكثير من التحضيرات الجارية ، و أبي الحبيب يخطّط لمنح عطايا عديدة للذين لا يعرفونه . جميع الملائكة و القديسين قد إجتمعوا معاً ليصلّوا من اجل كل النفوس ، على أمل أن يعرف جميع البشر الحقيقة ، و بالأخص أولئك الذين يجهلون وجود السماء و جهنم …. عندما يتمّ تقديم كلمة الله إلى النفوس ، فإنهم لا يرحبّون بها دائماً . بدلاً من ذلك ، ينأون بنفسهم عن الكلمة  و يتجنّبونها ، بينما هي وسيلتهم الوحيدة للخلاص . لماذا هو الإنسان عنيد جداً ، و يصممّ على تصديق فقط ما يريد أن يصدّقه و فقط ما يرضي غروره ؟ لماذا يفشل الإنسان في رؤية العلاقة ما بين الخطيئة في حياته و الإحساس بعدم الرضى الذي يشعر به ، بسبب عدم قبول بأنه لا يساوي شيئاً ؟
إنّ الإنسان قد مُنحَ العديد من الفرص ليصبح كاملاً ،  و هذا كله بسبب حبّ أبي للعالم و لجميع أبنائه . إنّما الإنسان يفضلّ أن يحيا نصف .حياة ، و يضع الله فقط في أجزاء معينة ، و حيث يناسبه ذلك
أنا ، يسوع المسيح ، سأفتحُ عقول جميع مَن لا يدركون و لا يميزّون كلمة الله في هذه الرسائل ، قريباً جداً .  سوف أجذب قلوبهم و أملأهم بالتوق إلى الحقيقة . عندما يقدّمون لكم الأباطيل و اللاحقائق ، و يغذّونكم بالأكاذيب حول الخطيئة و نظرة الله إليها – سوف أقفُ كحاجز لحمايتكم .  سوف أُحبط الكثيرين ، لأنني لا أستسلم بسهولة عندما يتجاهل الإنسان عطية الروح القدس . سأكون مثل شوكة  في خاصرتكم ، مثل وخزة الكحول عندما يُسكَب فوق جرح مفتوح . عدد قليل من الأشخاص سيتمكنون أن يتجاهلوني ، لكن لن يقبل الجميع هديتي الأخيرة للخلاص الأبدي . للأسف ، كثيرون سيرفضون ندائي النهائي ، و بدلاً من ذلك ، سيتبعون الوحش ، و هذا يعني بأنهم سيهلكون إلى الأبد . ألستم تعلمون بأنه بعد حدوث مجيئي الثاني ، ستحيا نفوسكم إلى الأبد ؟ سيكون عليكم ان تختاروا الحياة الأبدية معي او الهلاك الابدي مع الشيطان  . لا يوجد خيار ما بين بين . كل إنسان سيقرّر سلوك الطريق التي إختارها .

يسوعكم