أم الخلاص : إبني مات ليخلّص نفوسكم ، لا ليحرّركم من عِلَل هذا العالم

أم الخلاص : إبني مات ليخلّص نفوسكم ، لا ليحرّركم من عِلَل هذا العالم
رسالة مريم العذراء الى ماريا ، الخميس ٥ ك١/ديسمبر ٢٠١٣

يا إبنتي ، سيشهد العالم على تَحقّق نبؤات لا ساليت ، في الوقت الذي سيقف فيه الآن أعداء الله بكل غطرسة داخل كنيسة ابني على الأرض ، و هؤلاء الذئاب في ثياب الحملان سيبدأون بالتصريح عن الهرطقات التي حذّرت ُ العالم منها . لقد حلّ الوقت .

و كما وَرَدَ في النبؤات ، لقد غمرت الظلمة الكنيسة بالفعل ، و هذه الخطة لإلتهام نفوس المؤمنين ستستمر ّ إلى أن يصبح جسد إبني مُدنّسا ً ، وفقا ً لخطة المسيح الدجال .

ما يجهله معظم الناس هو أن أعداء الله بقيادة المسيح الدجال – الذي سيكشف عن نفسه – يؤمنون بوجود الله . و لا يؤمنون به فقط ، بل و لأنهم يكرهون كل شيء يتعلّق بالله ، سيتآمرون ضد خططه لإعداد العالم للمجيء الثاني لإبنه ، يسوع المسيح .

إنّ كل كلمة يعلنها إبني بواسطة هذه الرسائل ، سوف يناقضونه فيها من خلال تقليدهم لما يقوله . إذا قال إبني ، استعدوا الآن بواسطة الأسرار و الصلاة ، سيقوم اعدائه بإعلان تصريحات مشابهة ، لكنها ستكون مختلفة . سوف يصبّون كل تركيزهم في الدعوة إلى مساعدة البشرية ، الفقراء و المُضطَهَدين

، و ليس إعلان الكلمة أو المناداة بها . لن يشجعّوكم أو يحثّوكم على الصلاة من اجل خلاص نفوسكم او من اجل خلاص النفوس الأخرى . لا ، و بدلا ً من ذلك ، سيطلبون منكم أن تساعدوا هذه النفوس من الناحية الإنسانية الخيرية .

عندما لا تسمعون أي نداء يدعوكم لخلاص نفوسكم ، من قِبَل اولئك الذين يزعمون بأنهم يمثلّون كنيسة إبني ، ستعرفون في قلوبكم عندئذ ٍ ، بأن هناك خطأ ً فظيعا ً .

إنّ إبني مات ليخلّص نفوسكم ، لا ليحرّركم من علل هذا العالم ، التي ستبقى موجودة دائما ً إلى أن يستعيد إبني عرشه ، الذي وعده به الله العليّ . يجب ان لا تنسوا ابدا ً كلمة الله . كل ما يهم ّ الآن هو التضرّع من اجل خلاص جميع النفوس ، سواء كانوا ملوك أو فقراء مُعدَمين .

أمكم الحبيبة

أم الخلاص