أم الخلاص : إحترسوا من الرجل الذي يعلن عن نفسه بأنه إبن الإنسان

أم الخلاص : إحترسوا من الرجل الذي يعلن عن نفسه بأنه إبن الإنسان
الجمعة ، ١٩ أيلول / سبتمبر ٢٠١٤

طفلتي الغالية ، لقد تم التنبؤ بأنه سيقوم العديد من الأنبياء الكذبة ، و بأنهم سينشرون ، في هذا الوقت ، اللاحقائق حول كلمة الله .

سوف يبرزون بمئات الآلاف ، و سيحظون بالتأييد من قِبَل أولئك الذين يزعمون بأنهم يمثلون خدام إبني . سوف يعظون في جماعات صغيرة فضلا ً عن جماعات كبيرة ، و ستعرفونهم من خلال النبؤات الكاذبة التي سيكشفونها للعالم . سيُنظَر إليهم على أنهم أشخاص أتقياء جدا ً ، و البعض سيقولون بأنهم يمتلكون قدرات هائلة لشفاء الجسد و كذلك الروح . البعض منهم سيرتدون حلة الرجال الأتقياء و سيرّوجون لكتاب قداس جديد و الذي سينحرف عن الحقيقة . أشخاص كثر ستصيبهم الحيرة بسبب تعاليمهم ، فيما سيمزجون إدعاءاتهم الكاذبة بجزء من الحقيقة . و سيتبيّن ان أحد أهدافهم هو تحضير العالم للمجيء الثاني للمسيح ، و سيخلقون ترقبا ً كبيرا ً لهذا الحدث لدى أتباع إبني . لكنه لن يكون إبني ، يسوع المسيح ، مَن سيهيّئون أبناء الله للترحيب به . كلا . سيكون المسيح الدجال .

سيتحدثون عن أخطاء جسيمة متعلقة بسِفر الرؤيا ، فيما سيقومون بتحريف محتويات هذا السِفر المقدس . قليلون سيعرفون بأنه يجري تغذيتهم بالأكاذيب ، و اللاحقيقة الأعظم التي سيذيعونها ستكون الآتية . سيقولون بأن يسوع المسيح ، إبن الإنسان ، سيعلن عن نفسه قريبا ً في العالم ، و بأنه سيأتي في الجسد ، بأنه سيسير وسط شعبه ، و بأنه سيرفعهم في اليوم الأخير . إنّ هذا لا يمكن أن يحدث أبدا ً ، لأن إبني الذي جاء في الجسد في المرة الأولى ، من خلال ولادته ، لن يأتي أبدا ً في الجسد لدى مجيئه الثاني .

إحترسوا من الرجل الذي يعلن عن نفسه بأنه إبن الإنسان ، الذي يدعوكم إليه ، لأنه لن يكون من الله . إنّ إبني سيأتي في السَحَاب تماما ً كما ترك الأرض أثناء صعوده إلى السماء ، و هكذا سيكون أيضا ً في اليوم الأخير .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص