أم الخلاص : إنّ ميدالية الخلاص تقدّم هِبة الإهتداء و الإرتداد

أم الخلاص : إنّ ميدالية الخلاص تقدّم هِبة الإهتداء و الإرتداد 
رسالة العذراء إلى ماريا ، الخميس ١٨ حزيران/يونيو ٢٠١٣

طفلتي ، أوّدُ أن يكون معلوماً ، بأنه من الآن و صاعداً ، يجب مخاطبتي بلقبي الأخير على الأرض ، الممنوح لي من إبني . في هذه المهَمَة الأخيرة ، يجب أن يُشار إليّ ، في جميع الأوقات ، كأمّ الخلاص .

يجب أن تُصنَع صورة لي و تُضرَب ميدالية حيث ، على الجانب الأول ، سأكون موضوعة و الشمس وراء رأسي ، و حيث يوجد إثنتي عشر نجمة محبوكة في إكليل من الشوك على رأسي . على الجانب الخلفي من الميدالية ، أرغبُ بأن يُرسَم قلب إبني الأقدس ، مع سيفيّ الخلاص ، و يجب أن يتقاطعا من كل جانب .

سيكون لسيوف الخلاص هدفاً مزدوجاً . السيف الأول سيذبح الوحش ، و قد أُعطيَ لي السلطان للقيام ذلك في اليوم الأخير . السيف الآخر سيخترق قلوب الخطأة الأكثر قساوة ، و سيكون السيف الذي بواسطته ستنال نفوسهم الخلاص .

يجب أن تُجعَل هذه الميدالية متوفرة بكميات كبيرة ، ثم بعدما أن يحصل عليها مَن طلبوها ، يجب أن يباركها كاهن ، و من ثم تُعطَى بحرّية للآخرين . إنِ ميدالية الخلاص تقدّم عطية الإهتداء ، و الخلاص .
جميع مَن يحصلون على ميدالية الخلاص ، يجب أن يتلوا هذه الصلاة الصليبية – ١١٥- :

يا أم الخلاص ، غطي روحي بدموعكِ الخلاصية .
حررّيني من الشكوك .
إرفعي قلبي كي أشعر بحضور إبنكِ .
إمنحيني السلام و العزاء .
صليّ لكي أهتدي حقاً .
ساعديني لأقبل الحقيقة و أفتح قلبي كي أتلقى رحمة إبنكِ ، يسوع المسيح .
آمين

أرجوكِ ، يا طفلتي ، إعملى على تصميم و صنع هذه الميدالية . سوف أرشدكِ في كل خطوة من الدرب ، و يجب أن تحرصي على أن تكون هذه الميدالية متوافرة في جميع أنحاء العالم .
إذهبي بسلام و إخدمي إبني .

أمكم الحبيبة 
أم الخلاص