أم الخلاص : اﻹرتداد ، الذي وعد به أبي ، سيبدأ هذا الشهر

أم الخلاص : اﻹرتداد ، الذي وعد به أبي ، سيبدأ هذا الشهر 
رسالة العذراء إلى ماريا ، الأربعاء ٢ نيسان/ابريل ٢٠١٤

يا ابنتي ، إنّ الإرتداد الذي وعد به أبي ، سيبدأ هذا الشهر و سينتشر عبر العالم بقوة الروح القدس . سيُعفَى عن النفوس ، و سيُظهِر إبني رحمة عظيمة تجاه أقسى الخطأة .

كثيرون ممّن لا يؤمنون بالله و الذين يعيشون حياتهم كما لو لم يكن هناك من حياة الأبدية ، هم الأشخاص الأوائل الذين يرغب أبي بأن يتبيّن لهم نور الحقيقة . هؤلاء هم محبوبين جداً و سيُستَبدل عدم إيمانهم بالمحبة و بالشوق لمصالحة يسوع المسيح ، الذي تخلّوا عنه. 
يتلوهم ألاشخاص الذين إرتكبوا خطايا رهيبة و اولئك الذين إجتاحتهم تأثيرات الشيطان . ستُعطَى لهم إنعامات كبيرة و رحمة إبني ستخترق أرواحهم ، بشكل فجائي جداً ، بحيث أن إرتدادهم سيكون فورياً .
هذه المعجزة ستكون غير متوقعة قطّ ، لدرجة أنهم عندما سيبدأون بنشر بشرى الأناجيل ، كثيرون سيتوقفون و ينصتون إليهم .

المزيد من النفوس يمكنها أن تنال الخلاص و سوف تناله بسبب إهتداء النفوس الأكثر بلاءً . ثم ، سيعود القرار لمَن يتبعون أصلاً الحقيقة ، سواء كانوا يرغبون أم لا في البقاء موالين لإبني و لتعاليمه . هذه النفوس ستتعذب أكثر بكثير من غيرها ، لأنها من الله و بالتالي فإنّ الشرير سيبذل كل جهده ليعذّبهم بالشكوك المتعلقة بالحقيقة .
هذه هي النفوس التي ستنجرّ بعيداً عن إبني ، و هي أكثر نفوس يتوق إليها الشرير .

من أجل حماية إيمان المسيحيين في كل مكان ، أرجوكم أن تتلوا هذه الصلاة الصليبية .
صلاة -١٤٤- من أجل حماية إيمان المسيحيين :

يا أم الخلاص ، نرجوكِ أن تتشفعي نيابةً عن نفوس العالم أجمع .
نتوسلكِ أن تساعديهم ليحافظوا على إيمانهم و ليبقوا أوفياء لتعاليم يسوع المسيح .صلّي ليملكوا قوة الذهن و الروح لكي يتمسّكوا بإيمانهم في جميع الأوقات .
توسطّي لصالحهم ، ايتها الأم الغالية ، ليفتحوا عيونهم على الحقيقة و لينالوا نعمة تمييز أي عقيدة مزيفة و مُقدمة لهم بإسم ابنكِ .
ساعديهم ليكونوا خداماً أمناء و أوفياء لله ، و لينبذوا الشر و الكذب ، حتى لو إضطروا لتحملّ العذاب و الهزء جرّاء ذلك .
يا أم الخلاص ، إحمي كل أولادك و صلّي لكي يتبع كل مسيحي درب الرب ، إلى أن يلفظ أنفاسه الأخيرة .
آمين

يا أطفالي ، إنّ يسوع يحبّ الجميع . سوف يحارب دوماً ليحميكم من كل أذى و سيتدخل بالطرق الأكثر إستثنائية ليحميكم من الشرير ، في ليالي الظلمة ، التي سيكون عليكم أن تتحملوها بإسمه . ثقوا بي ، أنا أمكم الحبيبة ، بينما أتشفعُ لصالحكم لكي أُقرّبكم من إبني في المحن القادمة .
أشكركم على إستجابتكم لهذا النداء السماوي .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص
أم الله