أم الخلاص : تذكروا بأن الشيطان يحتقر هذه المَهَمّة ، لأنه سيخسر الملايين من النفوس بسببها

أم الخلاص : تذكروا بأن الشيطان يحتقر هذه المَهَمّة ، لأنه سيخسر الملايين من النفوس بسببها 
رسالة العذراء إلى ماريا ، الجمعة ٣١ ك٢/يناير ٢٠١٤

أبنائي الأعزّاء ، لا تسمحوا للكراهية الموّجَهة إلى هذه المَهَمّة بأنّ تعكّر صفو قلوبكم . بدلاً من ذلك ، إحنوا رؤوسكم شاكرين على هِبَة كتاب الحقيقة ، في هذه الأزمنة المقلقة على الأرض .

إنّ إبني الحبيب ، يسوع المسيح ، قد تعذّب و تعرّض للسخرية و التوبيخ في مَهَمّته للتبشير بالحقيقة، أثناء وجوده على الأرض . مَن كانوا يعرفون كلمة الله ، رفضوا الإعتراف بالمسيح المُنتَظر ، عندما وقفَ أمامهم .
لقد مُزِّقَت كلماته إربا ً ، إنّما بالرغم من ذلك ، لم يتّم تجاهلها .
عندما يتكلم الله بواسطة أنبيائه – و بالنسبة لإبني، المسيح الحقيقي- فمن المستحيل أن يتجاهل الإنسان الكلمة . مَن لا يقبلون كلمة الله، التي تتدّفق من أفواه الأنبياء ، سيجدون صعوبة ً ليديروا ظهرهم . بدلاً من ذلك ، سيعذّبهم حقدهم و لن يشعروا بأي لحظة سلام في قلوبهم .

أثناء الصَلب ، تعرّض إبني للتعذيب الوحشي بخبثٍ ماكر ، بينما الذين صُلبوا معه في نفس اليوم لما يتحملّوا ما تحملّه هو . مع إنهم كانوا مجرمين و محكوم عليه ، و جريمة إبني الوحيدة هي أنه قال الحقيقة .
عندما تُقال الحقيقة – كلمة الله- بواسطة الأنبياء ، تكون سيفاً ذو حدّين . ستجلب الفرح و الإنعامات الخاصة للبعض ، و ستجلب الخوف ، و الذي يمكنه أن يتسبّب بالحقد .
إذاً عندما ترون الكراهية ، تحت شكل الأفعال الشريرة ، الأكاذيب ، و التحريف المتعمّد للكلمة ، إعلموا بأن هذه المَهَمة تأتي من الله . إنّ الأنبياء الكَذَبة الكثر ، يجوبون الأرض في هذا الوقت ، و لا يثيرون هكذا ردة فعل ، لأنهم لا يأتون من الله .

تذكروا بأن الشيطان يكره هذه المَهَمة ، لأنه سيسخر الملايين من النفوس بسببها . و بالتالي ، مَن يتبعونها سيكون عليهم أن يسلكوا درباً صعباً جدا ً . أحثّكم على الإنتباه ممَن يقولون بأنهم يأتون بإسم إبني ، و من ثم يعلنون بأن كلمة الله هذه تأتي من الشيطان . إنهم يرتكبون أحد أفظع خطايا التجديف على الروح القدس .
صلوا ، صلوا، صلوا لتلك النفوس المسكينة . لا تشعروا بالغضب حيالهم . على العكس ، يجب أن تتوسلّوا الرحمة لنفوسهم .

من اجل حفظ هذه المَهَمة من شر الشيطان ، أطلبُ منكم أن تبدأوا بتلاوة هذه الصلاة القوية لنبذ الشيطان . عندما تصلّون هذه الصلاة الصليبية ، على الأقل مرتين في الأسبوع ، ستساهمون في حماية مَهَمة الخلاص هذه ، و تجلبون المزيد من النفوس إلى ملكوت الله .

صلاة صليبية – ١٣٢ : 
يا أم الخلاص ، كوني عوننا في هذه المَهَمة . ساعدينا ، نحن جيش الله الباقي ، لننبذ الشيطان . إننّا نتوسلّك ِ لتسحقي رأس الوحش بعقبكِ ، و إزيلي كل العوائق في رسالتنا لخلاص النفوس .
آمين .

يا أولادي ، يجب أن تتذكروا بأنه ليس أمراً سهلاً على الإطلاق عندما تساعدون إبني في حمل صليبه . إنّ عذابه يصبح عذابكم ، عندما تعلنون ولاءكم له . ستصبحون أقوياء عندما تثقون به كليّا ً ، و عندما تثابرون في رحلتكم لمساعدته في تخليص النفوس . 
ستُعطَى لكم الشجاعة ، القوة ، و الكرامة لكي تتعالوا على الإستهزاء ، التجديفات و التجارب ، التي ستكون من نصيبكم اليومي ، لغاية يوم المجيء الثاني لإبني الحبيب ، يسوع المسيح .
اذهبوا بسلام . ضعوا كل ثقتكم بإبني ، و ادعوني دائما ً ، أنا أم الخلاص ، أمكم الحبيبة ، لأعينكم في هذه المهمة لخلاص النفوس .

أمكم الحبيبة 
أم الخلاص