أم الخلاص : قد لا تلتقون بإبني جسديا ً لكنكم ستتوصلون إلى معرفته في كل شيء

أم الخلاص : قد لا تلتقون بإبني جسديا ً لكنكم ستتوصلون إلى معرفته في كل شيء
السبت ، ١٦ آب/اغسطس ٢٠١٤

أبنائي الأعزاء ، العديد من الأشخاص يبحثون عن إبني ، يسوع المسيح ، في حياتهم ، في وقت ما . عندما تكتشف نفسا ً ما إبني ، ينبغي عليها أن تسير في رحلة تنطوي على دروب مختلفة و مراحل مختلفة . عندما تتقرّبون من إبني ، سيكون ذلك صراعا ً ، و يجب أن تتوقعوا ذلك . فيما تنجذبون إليه ، ستصبحون أكثر مثله ، و ستصبح صفاته مألوفة لديكم . قد لا تلتقون بإبني جسديا ً لكنكم ستتوصلون إلى معرفته في كل شيء . ستشعرون بحبه . وجعه سيغدو وجعكم . ستتقاسمون لطافته ، و الفرح الذي يختبره بسبب حبه الغير مشروط للبشرية ، سيصبح مُلكا ً لكم . سوف ينطبع صبره في نفسكم و ستتأصل كلمته في داخلكم بفهم ٍ ، و الذي سيُمنَح لكم بواسطة الروح القدس .

عندما تحبون إبني حقا ً ستغدون متواضعين مثله ، و ستشعرون برغبة جارفة بخدمته ، مهما كان الثمن . بعض النفوس تبلغ درب الكمال مع مرور الوقت ، لكنهم لا يستكملون هذه الرحلة ما لم يسلموا ثقتهم كلها إلى الله . إذا تعثرت نفسا ً ما على طول الطريق ، ستُعطى لها النِعَم لتنهض و تواصل رحلتها . لكن إذا تبارت نفس ما مع إبني ، و إعتبرَت نفسها مستحقة ً أن تتحدى كلمة الله المتجسد ، عندئذ ستنفصل عن الله .

الشخص الذي يجد يسوع في هذه الحياة على الأرض و الذي يخدمه بكل إخلاص ، سينعم بالسلام . لا شيء آخر سيرضيه في العالم بعدئذ ٍ . إذا كانت إحدى النفوس قد تودّدت جداً إلى إبني ، من ثم إنفصلت عنه ، فإنها ستقاسي ألما ً رهيبا ً . بعد التعرف إليه و العيش في قلبه ، يكون ألم الإنفصال عن إبني هو أسوء ألم معروف لدى الإنسان .
عندما يتم إغواءكم للطعن بتعاليم المسيح أو عندما يتم تخويفكم لكي ترفضوه بأي شكل من الأشكال ، فإعلموا إذاً بأنه لا يوجد مطلقا ً أي شيء في العالم سيجلب لكم السلام، الحب أو الفرح الذي يأتي منه .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص