أم الخلاص : كنيسة الظلام المزيفة ستكون عقيمة

أم الخلاص : كنيسة الظلام المزيفة ستكون عقيمة
الخميس ، ٢٧ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤

أولادي الأعزاء ، لقد جرى تحضير الكنيسة المزيفة – تلك التي ستحل محل كنيسة إبني على الأرض – و كل الهرطقات ستكون مخفية بذكاء بين فقرات كتاب القداس الجديد ، الذي سيحل مكان القديم .

كنيسة الظلمة ستكون مُشيّدَة ليجري إستبدالها بالقديمة بعد الجَلبَة الكبرى . سيتم إستبدال كل ما كان موجودا ً بكنيسة إبني بكل ما هو جديد . لكن ثمة شيء واحد لن يتغير أبدا ً . الأساسات ، التي بُنِيَت عليها كنيسة إبني ، لن تتزحزح لأنها مغروسة و مترسخة في الأرض . لا يستطيع ، و لن يقوم أي إنسان بإزاحتها ، لأن الله لن يسمح بذلك .

كنيسة الظلام المزيفة ستكون هامدة و لن تحمل أية ثمار لأنها مبنية على أرض فاسدة و نتنة . سينبثق كل نوع من أنواع الهرطقات من أفواه أولئك الذين يعظون من على منابرها . ستصبح وكرا ً للإثم ، و لا شيء ممّا تعلنه تلك الأصوات ، التي تفتخر بعَظمَتها ، سيحمل أي معنى .

تلك ستكون الأيام التي سيقوم فيها العديد من المسيحيين ، الخائفين جدا ً ، المرهقين جدا ً ، و الذين يفتقرون إلى الإيمان الحقيقي ، سيقوم فيها هؤلاء بتأدية الصلاة و العبادة داخل جدرانها . لن يكون إبني مَن يعبدونه ، بل المسيح الدجال ، لأنه هو مَن سيكون جالسا ً على العرش ، الذي سينصبونه له في داخلها .

المسيح الدجال سيحكم من على مقربة من المكان الذي بُنيَت فيه كنيسة إبني ، و كثيرون سيظنون بأن الدجال يأتي من قِبَل يسوع ، لكن هذا سيكون الضلال الأعظم . إنّ أي شخص يعترض على هذه الكنيسة أو ينتقد أي عيب فيها ، سيتعرض للإستهزاء و يُتهّم بالهرطقة من قِبَل خونة إبني أولئك ، الذين هم أنفسهم سيكونون الهراطقة الأعظم الذين تسللوا إلى كنيسة الله على الإطلاق منذ يوم إنشائها .

صلوا ، صلوا ، صلوا لكي يبقى هناك جيش قوي من كهنة إبني ، الذين لن يرضخوا أبدا ً للضغوطات التي ستكون في إنتظارهم .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص