أم الخلاص : لقد أمر أبي الحبيب بعطية الحماية هذه للأطفال

أم الخلاص : لقد أمر أبي الحبيب بعطية الحماية هذه للأطفال 
رسالة العذرء مريم إلى ماريا ، السبت ٣١ أيار/مايو ٢٠١٤

طفلتي الغالية ، أرغب ُ بدعوة أهالي الأطفال و الشباب ، في كافة أنحاء العالم ، ليقوموا بتكريسهم لقلبي الطاهر .
إنّ إبني الغالي ، يسوع المسيح ، يرغب بأن أفعل ذلك ، فيما سيغطيهم هو بدمه الثمين ، و هكذا يبقيهم بأمان . إنه يريدكم ، يا ابنائي الاعزاء، بأن تقوموا بذلك ، لكي يغدق عليهم نِعما ً عظيمة . لقد أمر أبي الحبيب بعطيته هذه لحماية الأطفال . إنه يوعد ، من خلال إبنه يسوع المسيح ، بإنعامات عظيمة ، و هؤلاء الأطفال المقدمين إليّ سيكونوا محميّين و بمنأى عن تأثير روح الشر .

سيقوم إبني بكل ما يلزم ليجمع كل العائلات و يوحدّها في فردوسه الجديد، و بتكريس أولادكم لي ، انا أم الخلاص ، سيتم توفير حماية كبيرة لكل عائلة تقدّم لي أسماء أطفالها .
إنّ محبتي لأبناء الله مميزة جدا ً ، لأنني أنا أم جميع أبناء الله . من خلالي انا ، أم الخلاص ، ستنال الخلاص النفوس المكرسة لي ، من خلال رحمة إبني . هذه النفوس لن يغريها الخداع ، الذي سيقدمه المسيح الدجال للعالم . 
عليكم أن تتلوا هذه الصلاة مرة في الأسبوع ، أمام صورة لي ، انا امكم الحبيبة ، و أن تباركوا أنفسكم بالماء المقدس قبل أن تتلوها .

الصلاة الصليبية -١٥٣- هِبة الحماية للأطفال :

يا أم الله ، يا أم الخلاص، 
أسألك ِ أن تكرّسي نفوس هؤلاء الأطفال ( اذكر الاسماء) و أن تقدّميهم لإبنك ِ الحبيب .
لي لكي يغطيهم يسوع بواسطة قوة دمه الثمين ، و ليحمي هذه النفوس الصغيرة بكل نوع من انواع الحماية من الشر .
أسألك ِ ، ايتها الام الغالية ، أن تحمي عائلتي في المشقات و المصاعب ، و أن ينظر إبنك بعين العطف إلى طلبي بتوحيد عائلتي كواحدة في المسيح ، و ليمنحنا الخلاص الأبدي .
آمين

إذهبوا و كونوا ممتنّين و شاكرين الله على محبته لأولاده . كل طفل، شاب وشابة سيحصلون على بركات و إنعامات وفيرة عندما ترفعون أسمائهم لي لتكريسها لإبني .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص