أم الخلاص : لقد خلقَ الله نظاما ً طبيعيا ً للإنسانية

أم الخلاص : لقد خلقَ الله نظاما ً طبيعيا ً للإنسانية
الجمعة ، ٥ كانون الأول / ديسمبر ٢٠١٤

أولادي الأعزاء ، الله خلقَ الكون بكل ما فيه من الكمال . و بما ان ذلك يأتي من الله ، فلكل شيء ترتيب طبيعي و محدد وفقا ً لمشيئة الله القدوسة .

ذاك الذي هو فوق كل الأشياء ، قد وضع شرائع الإنسان و قوانين الطبيعة . لذا كل الأمور المفترض بها ان تكون ، يجب ان تظل كما هي . لقد خلقَ الله نظاما ً طبيعيا ً للإنسانية ، موضعا ً للسكن ، قوتا ً للأكل ، و هبة الإرادة الحرة . كل ما هو طبيعي يأتي من الله . خلقَ الله هذا الترتيب كي يتمكن الإنسان من البقاء على قيد الحياة . عندما يتدخل الإنسان في الترتيب الطبيعي للكون – الطعام الذي تتناولونه ، الماء الذي تشربونه ، و التناسل الطبيعي للجنس البشري ، عندئذ يحق لله أن ينتقم أشد إنتقام .

كثيرون حاولوا تغيير نظام العالم الذي أبدعه الله من أجل الجنس البشري . سيتعذبون من جراء ذلك لأن الله سيتخلى عن أولئك الذين إستبدلوا حقيقة خليقته ببدائل كاذبة . إذا إستمر الإنسان في خدمة مصالحه الخاصة و الأنانية ، فإنّ الله سيدعه يتدهور من خلال السماح له بإستبدال كل ما هو طبيعي بكل ما هو غير طبيعي .

لقد غيّر الإنسان قوانين الله بسبب تأثير الشيطان و نفوذه ، و هذا ما سيؤدي إلى الدمار . إنّ كل ما يأتي من الله يتم إعتباره بأنه ليس جيدا ً بما يكفي ، و سيحاول الإنسان تغيير قواعد الطبيعة لتتناسب مع شهواته الأثيمة . سيتمادى إلى درجة محاولة إنكار خلق الكون من خلال إعلان إدعاءات كاذبة متعلقة بمصدر نشأة الكون . كل شيء بدأ مع الله و كل شيء ينتهي مع الله . كل الأشياء الصالحة ستنتهي بسبب الإنسان الذي ينتفض ليتحدى الله . ما إنْ يتم التلاعب بقوانين الخلق ، حتى تشهد الأرض عقابا ً عظيما ً . و في حين أن الله صبور ، إلا ّ أنه لن يسمح أبدا ً للإنسان بأن يملي عليه كيف يجب عليه أن يحكم مملكته .

عندما يحط ّ الإنسان من قدره و ينحدر إلى مثل هذه المستويات ، و عندما لا يعود يحترم الجسم البشري ، إخوانه و أخواته ، أو قوانين الله ، ستحدث عواصف قوية ، بأعداد كبيرة، و تدوم لأسابيع . إنّ هدير هذه العواصف ستشعر به العديد من الأمم . عندما تشهدون على حدوث هذه العواصف ، فإعلموا إذا ً بأن غضب الله قد حلّ و الإنسان يتعرض للعقاب بسبب التجديفات الكبيرة التي إرتكبها بحق خالقه .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص