أم الخلاص : لم يرسل إبني أحدا ً ليصرف إنتباهكم عن هذه الرسائل

أم الخلاص : لم يرسل إبني أحدا ً ليصرف إنتباهكم عن هذه الرسائل
الأربعاء ، ٦ آب / اغسطس ٢٠١٤

أولادي الأعزاء ، ضعوا في إعتباركم أولئك الذين يضطهدونكم بإسم إبني ، يسوع المسيح ، لأنهم سيكونوا حريصين جدا ً على الإختباء خلف مظهر خادع من القداسة . إن الشرير لن يعرّف عن نفسه كما هو على حقيقته ، لأنه ماكر للغاية . إنه بدلا ً من ذلك ، سيتقرّب إليكم بواسطة واجهة من المحبة
، من خلال النفوس التي يؤثر و يسيطر عليها ، و العديد من الأشخاص سيقعون ضحية هذا الخداع . قد تبدو الكلمات التي يستخدمها مهدئة و جذابة ، لكنها ستترك شعورا ً بعدم الإرتياح في نفوسكم .

عندما يُعطى العالم رسائلا ً بأمر ٍ من أبي الأزلي ، فإنها لا تقوم بمطالبتكم بأي شيء أبدا ً . إنها لا تعطي أبدا ً سلطانا ً لرجل عليكم ليشجعكم على تقديم ولائكم و طاعتكم لأي شخص حيّ . يجب أن يكون المجد كله لله . لا يوجد رجل يمكنه أن يعدكم بالخلاص ، فذلك لا يمكنه أن يأتي سوى من الله فقط . تستطيعون أن تهيّئوا نفوسكم كما تعلمتم من إبني ، يسوع المسيح ، وأن تتقدموا من الأسرار . تستطيعون قبول هِبَات النِعَم الممنوحة لكم من خلالي أنا ، مريم العذراء البريئة من الدنس ، لكنكم لا تحتاجون لإذن ٍ من أيٍّ كان ، من أجل أن تكونوا جديرين بخدمة إبني في هذه المَهَمة أو أي مهَمَة أخرى مصدّق عليها من السماء .

إحذروا من أعداء إبني ، لأنهم يتواجدون في كل مكان ، و يبذلون كل ما في وسعهم لإعماء البشرية عن حقيقة وعد إبني بالمجيء ثانية ً . سوف يعود قريبا ً و حينئذ ٍ ستنكشف الحقيقة و تتضح ، و كل ما وعدَ به ، سيبصر النور . إلى أن يأتي يوم الرب العظيم ، ينبغي عليكم أن ترّكزوا فقط على إبني و أن تضعوا كامل ثقتكم به . لم يرسل إبني أحدا ً ليصرف إنتباهكم عن هذه الرسائل ، الأخيرة من نوعها ، و أي شخص يدّعي خلاف ذلك ، لا يأتي من إبني .
ثقوا ، ثقوا ، ثقوا برحمة إبني . إصغوا إلى ما علمّكم إياه – تعاليمه كلها محتواة في الكتاب المقدس . إنّ كلمته بسيطة . إنها ليست معقدة . ما عليكم سوى أن تتبعوا تعاليمه ، و التي إمتدت على مدى ألفين سنة ، و ستجدون السلام .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص