أم الخلاص : لن يتخلى الله أبدا ً عن خاصته

أم الخلاص : لن يتخلى الله أبدا ً عن خاصته
الثلاثاء ، ٢ أيلول / سبتمبر ٢٠١٤

طفلتي الغالية ، يجب أن تخبري أولادي بأن الله لن يتخلى أبدا ً عن خاصته ، لأن هذا غير ممكن على الإطلاق . إنه يحب جميع أبنائه ، مهما أصابوا بالحزن إبنه الوحيد ، يسوع المسيح .

سوف تغطي حمايتي كل نفس تذيع كلمة الله ، و بقدرة الله سأسحقُ رأس الحيّة بكافة مظاهرها المموهة . سأكون المحامية التي ستكشف الأكاذيب ، التي تصبّ من فم الوحش ، و سيشهد العالم الأكاذيب اللامنطقية ، التي سينشرها في أوساط أولئك الذين يسمحون لأنفسهم بأن يصبحوا آنية طيّعة له ، في إذعان و خضوع كامل لطرقه الشريرة . سيواصل ملك الكذب إبعاد النفوس عن الحقيقة ، و هو المُضلل ، لن يتوانى أبدا ً حتى الساعة الأخيرة .

عندما يجري إستخدام الأكاذيب لصرف إنتباه الناس عن كلمة الله الحقيقية ، سأتدخلُ لأكشف الحقيقة . سيكون أمام البشرية خيارين – الإخلاص للحقيقة أو قبول الأكاذيب كبديل لها . سيعصف الإلتباس بقلوب الضعفاء و المتخاذلين و أولئك الذين لا يملكون روح الله داخل نفوسهم . و بالتالي سيتم خوض المعركة من أجل النفوس ، حيث سيؤمن الناس إمّا بالحقيقة إمّا بالكذب .

إنني أحملُ بشرى عظيمة عن رحمة إبني و إنني أنا أداته في خلاص النفوس . لن يتم إستبعاد أو إستثناء أي نفس من هذه المَهَمة الخلاصية . يجب أن تصلوا لكي يفك الإنسان رموز الأكاذيب ، التي ينشرها أعداء إبني ليصرفوا إنتباهه عن حقيقة ، نور و محبة إبني . ثقوا بإبني و ستظهر لكم رحمته العظيمة . آمنوا بوعد إبني بالمجيء ثانية ً و ستنالون الحياة الأبدية . لا تسمحوا للأكاذيب بتضليلكم ، لأنكم ان فعلتم ذلك ستجدون صعوبة بالغة في الإخلاص لإبني .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص