أم الخلاص : مقابل كل خطوة تخطونها للإقتراب من إبني ، ستتراجعون خطوتين إلى الوراء

أم الخلاص : مقابل كل خطوة تخطونها للإقتراب من إبني ، ستتراجعون خطوتين إلى الوراء 
رسالة مريم العذراء إلى ماريا ، الأربعاء ١٨ حزيران/يونيو ٢٠١٤

أولادي ، إتبعوني أنا ، أم الخلاص ، و إمسكوا بيدي فيما أقودكم على طول الطريق المؤدية إلى إبني . من خلال شفاعتي ، سيجد كثيرون منكم الشجاعة لسلوك هذه الدرب الشائكة و المليئة بالصخور ، نحو الخلاص الأبدي .

أبنائي الأعزاء ، من اجل التعرف حقا ً على إبني ، يتطلب الأمر مثابرة كبيرة . يجب ان تفتحوا قلبكم ، عقلكم ، و روحكم ، بدون أي أثر للشك او الكبرياء ، قبل ان تتمكنوا من الرؤية . عندما تنكشف الحقيقة لكم في قلوبكم ، عليكم ان تتشبثوا بها ، لأنها الوسيلة التي ستحرّركم .

مقابل كل خطوة تخطونها للإقتراب من إبني ، ستتراجعون خطوتين إلى الوراء ، لأن هذه هي الطريقة التي سيتهكّم بها الشيطان عليكم . إنه لن يتوقف عن المحاولة ، و لن يتوقف عن جرّكم بعيدا ً عن المسيح ، لأنه وضع َ نصب عينيه ان يسحبكم في الإتجاه المعاكس . لذا عندما تسقطون طوال رحلتكم ، عليكم ان تنهضوا مجددا ً و تبدأوا من جديد . في كل مرة تتراجعون خطوة إلى الوراء ، إعلموا بأن تأثيرات الشيطان ستكون معكوسة ، عكس كل ما أورثه إبني للجنس البشري .
بالتالي ، سيتطلب الأمر منكم قدرا ً كبيرا ً من الصبر ، لكن ما إن تتجاوزون كل عائق ، سوف تسلكون بسرعة أكبر الدرب المؤدية إلى إبني . إنّ كل نكسة تتغلبون عليها ، ستجعلكم أقوى في إيمانكم . و عندما يصبح إيمانكم قويا ً ، فلا شيء سيقف في طريقكم لتصبحوا تلاميذا ً حقيقيين ليسوع المسيح .

إذهبوا بسلام ، يا أولادي الأعزاء ، و دعوني ، انا أم الخلاص ، لأساعدكم كي تصبحوا أقوياء في حبكم ليسوع المسيح ، لأنكم من دونه لن تجدوا السلام ، و الراحة التي تنشدونها في هذه الحياة او في الآخرة .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص