أم الخلاص : هذه الظهورات ستبدأ هذا الربيع

أم الخلاص : هذه الظهورات ستبدأ هذا الربيع ، كما طلبَ إبني
رسالة العذراء إلى ماريا ، الجمعة ٢٤ ك٢/ يناير ٢٠١٤

إبنتي العزيزة ، ليكن معلوما ً بأننّي سأظهرُ مرة واحدة بعد ُ ، في جميع المغاور المريمية ،
و التي وافقت عليها كنيسة إبني على مرّ العصور .
سأظهر ُ في مواقع مقدسة و التي ستشمل لورد ، فاطيما ، لا ساليت و غوادالوبي. كما سأظهر ُ كذلك في غارابندال . هذه الظهورات ستبدأ “هذا الربيع” ، كما طلب َ إبني . سوف تراني نفوسي المختارة ، و الشمس وراء رأسي . سيكون هناك إثنتا عشرة نجمة محبوكة بشكل دائري حول إكليل الشوك ، الذي كان يلبسه إبني أثناء صَلبه ، و سيكون موضوعا ً على رأسي كعلامة للجميع ، لكي يحذو حذوي . دوري هو أن أقود جميع أبناء الله إلى طريق الحقيقة و آخذهم إلى إبني . عندما تحدث هذه الظهورات ، لن يعود هناك أي شك ، خاصة ً في أوساط مٰن يكرّمونني ، بأننّي أنطق ُ بالحقيقة عندما أقول ُ بأن قريبا ً الدرب النهائي الذي سيوصلكم إلى إبني ،في هذه الأزمنة الأخيرة ، سيكون بواسطة كتاب الحقيقة
عندما تتبعونني ، أنا أمكم ، سوف أمسك بيدكم ، ُأرشدكم و أقودكم نحو إبني . إنّ إبني قد وعدَ بالعديد من المعجزات ، لكي يفتح عيونكم على النبؤات ، التي أعطاها للعالم عبر مَهَمَتّي الخاصة . كثر لا يقبلون بأننّي قد ظهرت ُ في مواقع الظهورات الخاصة هذه ، و يستبعدون أهميتها في خلاص النفوس
عندما أظهر ُ مرة واحدة أخيرة في هذه المواقع و أعرّفُ عن نفسي كأمّ الخلاص ، ستعرفون حينئذ ٍ بأن هذه هي رسالتي الأخيرة ، و بأن جميع الظهورات تؤدي إلى هذه المَهّمَة النهائية لمنح الخلاص للعالم ، و الذي هو إرث لكل شخص . إبتهجوا ، لأن هذه الأيام قريبة ،
و عندما تسمعون بهذه الأمور ، إعلموا إذا ً بأن هذه النبؤة ، عندما تتحقق،
لا يمكنها أن تأتي سوى منّي أنا ، أمكم الحبيبة ، أم الخلاص ، أم الله .

أمكم الحبيبة
أم الخلاص