أم الله : كثيرون سيكونون وحيدين في سعيهم لتشكيل مجموعات ٍ للصلاة

أم الله : كثيرون سيكونون وحيدين في سعيهم لتشكيل مجموعات ٍ للصلاة
رسالة العذراء الى ماريا ، الثلاثاء ٥ شباط/فبراير ٢٠١٣

يا أولادي ، يجب ان تسعوا من اجل راحة بعضكم البعض ، فيما أنتم تتجمعّون ، في كل ركن من أركان الأرض ، و تقومون بتشكيل جيش إبني المتبقّي .

 كثيرون سيكونون وحيدين ، في سعيهم لتشكيل مجموعات صلاة ، و قد يشعرون بأن هذا الأمر عديم الفائدة ، في بعض الأوقات . إنّ إبني الغالي سيمنحكم نعمة ً خاصة مقابل كل مجموعة صلاة يتمّ إنشائها من اجل تلاوة الصلاوات الصليبية .

إنه موجود في كل مجموعة و سيجعلكم تدركون ذلك . سوف تشعرون بحبّه و من ثم ستشاهدون الثمار ، عندما ستنسكب و تنشر كلمته المقدسة جدا ً .

 يا أولادي ، أنتم مُباركين لأنه مُنعَم عليكم بعطّية التواضع ، لأنه فقط اولئك من بينكم الذين يقبلون كلمة إبني ، بدون أي شكوك سوف يساهمون في إهتداءات كثيرة ، بسبب مجموعاتكم للصلاة .

 إنّ الروح القدس يتحرّك بسرعة بينكم ، يا أطفالي الأعزّاء ، و يمتلئ قلبي فرحا ً عندما أرى كيف يقوم بتحريك نفوسكم .

يجب أن تبقوا متحدِين ، يا أبنائي الصغار ، لأنّ إبني يحتاج لحبّكم و إلتزامكم ، لكي يتمكّن من تخليص البشرية . بالرغم من ذلك ، ستكونون هدفا ً للشرير ، الذي سيرفع كل شيطان تحت جناحه ، ليتسلّل إليكم و يفرّقكم . إكتشفوا هذه المحاولات على حقيقتها ، و ثقوا كليّا ً بإبني . نادوني أنا أمكم الحبيبة ، للحفاظ على وحدة مجموعاتكم الصليبية للصلاة .

صلاة رقم ٩٧ : لتوحيد المجموعات الصليبية للصلاة

يا أم الخلاص الحبيبة ، أتوّسل ُ إليكِ بأن توحدّي ، بواسطة صلاواتك ِ ، كل جيش الله المتبّقي ، في جميع انحاء العالم .

 غطّي كل المجموعات الصليبية للصلاة ، بنعمة الخلاص ، المسبوغة علينا من خلال رحمة إبنك ِ ، يسوع المسيح .

 أرسلي ملائكتك ِ ليغطّوا كل واحد ٍ منّا ، و بالأخص أولئك الكهنة الذين يقودون المجموعات الصليبية للصلاة .

 ساعدينا لنتجنّب التلّهي ، الذي يسببّ الإنقسام بيننا ، و إحمنا بِدرعك ِ ، فنصبح في مأمن من الهجمات ، التي علينا أن نتحملّها حبّا ً بيسوع المسيح ، في هذه المَهَمة المقدسة لإنقاذ النفوس .

آمين

إذهبوا بسلام يا أولادي الأحبّاء ، و إعلموا بأن جيش الله المتبقّي ، من خلال نعمة إبني ، سيساعده في تخليص المليارات من النفوس .

أمكم الحبيبة

أم الخلاص