أم ّ الخلاص : كل سرّ من الأسرار سيتغيّر بشكل ٍ يفوق الوصف

أم ّ الخلاص : كل سرّ من الأسرار سيتغيّر بشكل ٍ يفوق الوصف 
رسالة العذراء إلى ماريا ، الخميس ٥ أيلول/سبتمبر ٢٠١٣

يا إبنتي ، عندما وضعوا إكليل الشوك على رأس إبني المقدس ، لم يكن ذلك فقط لممارسة التعذيب الجسدي الرهيب ، بل للدلالة ايضا ً على شيء آخر . لقد كان ذلك حركة ً رمزية ، كانوا يقولون بسخرية ٍ بأن هذا الرجل الذي يزعم بأنه رأس الكنيسة و يطلق على نفسه لقب المسيح ، بأنهم لن يتسامحوا تجاهه. لقد شوهّوا رأس الكنيسة عندما كللّوه بالشوك ، و سوف يشوهّونه مجددا ً في هذه الأوقات.

إنّ أعداء المسيح لن يكفيهم الإستيلاء على كنيسة إبني من الداخل ، بل سوف يدنّسوها بالعديد من الطرق . سيغيّرون سرّ الإفخارستيا المقدس كما أنهم سيغيّرون البرشانات المستخدمة للمناولة المقدسة . من ثم ، سيقولون بأن الإفخارستيا تمثّل الإنسانية ، و إنها علامة للمشاركة الجديدة حيث سيجتمع كل الناس في صفّ ٍ واحد في عيني الله . سيُقال لكم يا ابنائي بأنكم على صلة و إتحاد ببعضكم البعض و ان هذا مدعاة للإحتفال .

 إنّ القربان الأقدس هو جسد المسيح و هو حضوره الفعلي . لا يمكنه ان يكون شيئان مختلفان . مع ذلك ، سيقومون بتحريف المعنى ، و في نهاية المطاف ، لن يتبقّي لكم سوى مجرّد قطعة خبز ، لأنهم سيدنّسون المذابح ، والبرشانة المقدسة – أي حضور إبني – سيتوقف عن التواجد عليها .

كل سرّ من الأسرار سيتغيّر بشكل ٍ يفوق الوصف . أعداء إبني سيكونون ماكرين جدا ً لدرجة ان الاحتفالات المقدسة ستبدو و كأنها تغيّرت فقط قليلا . سوف يتمّ إلغاء سرّ إلاعتراف ، لأن الوحش لا يريد ان تُفتدى النفوس ، لأن ذلك سيكون نصرا ً لإبني .

أبنائي ، يجب ان تطلبوا مني ان أتشفّع لكم بإستمرار ، من اجل تخفيف ألم الأحداث القادمة و من اجل اختصار الوقت .

أمكم الحبيبة

 أمّ الخلاص