أنا وحدي أعلمُ اليوم أو الساعة التي ستلفظون بها أنفاسكم الأخيرة

أنا وحدي أعلمُ اليوم أو الساعة التي ستلفظون بها أنفاسكم الأخيرة
الأحد ، ١٨ كانون الثاني/ يناير ٢٠١٥

إبنتي الحبيبة الغالية ، عندما يبتعد إنسان ما عني ، لأي سبب ٍ كان ، فلن يتنعّم أبدا ً بالسلام الحقيقي . عندما يكتشف إنسان ما ، مَن أكون ، يمتلئ قلبه بالمحبة لي . الإنسان الذي يضع كل ثقته بي ، سيتحمل أي نوع من المعاناة ، لأنني سأحرّره .

إنّ كلمة الله تسببّ خلافا ً كبيرا ً بين ذوي الإيمان الضعيف . أولئك الذين يؤمنون بي سيشعرون بألم ٍ كبير في قلوبهم عندما يشاهدون الإعتراض على كلمة الله .
هذا الألم هو ألمي . إذا كنتم تؤمنون بي ، ستشعرون بالحب الذي أكنه لكم ، في نفوسكم . إفتحوا قلوبكم لي دوما ً .
رحبّوا بي ، ليس بذعر ٍ ، بل بترّقب . إقبلوني لأجل مَن أكون و إقبلوا الكلمة الممنوحة لكم ، من ثم عيشوا حياتكم ، بالضبط ، بموجب الكلمة المدونة في الكتاب المقدس ، و سأكون في إنتظاركم .

إرفضوا تعاليمي و تبنوا الخطيئة ، و سيكون ذلك سببا ً لسقوطكم . أنا وحدي أعلمُ اليوم أو الساعة التي ستلفظون بها أنفاسكم الأخيرة . ينبغي أن تكونوا مستعدين في جميع الأوقات . عليكم أن تسألوني أن أصفح عن ذنوبكم ، كلما إستطعتم ذلك . إني أغفرُ لأكثر الخطأة قساوة ً ، و لذا يجب ألا ّ تخشوا رحمتي أبدا ً . إخشوا فقط الساعة التي ستضطرون فيها إلى المثول أمامي ، و تقديم الإجابة عن كل إثم إقترفتموه ضد الله . إذا لم تفتدوا أنفسكم في عينيّ الله وقتئذ ، فلن يكون هناك من فرصة ثانية للقيام بذلك .

يسوعكم