أن تقولوا بأنكم مني شيء ، أن تكونوا مني شيء آخر

أن تقولوا بأنكم مني شيء ، أن تكونوا مني شيء آخر
الثلاثاء ، ١٦ أيلول / سبتمبر ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، لا تخافوا أبدا ً عندما يبدو العالم في حالة من الفوضى لأن الله يمسك بزمام جميع الأمور .
إنه يسمح للشرير فقط بهذا القدر من القوة ، و سيكافح لضمان بقاء الروح القدس حيّا ً ، ليتمكن الأشخاص الصالحون من خوض المعركة بنجاح في مخططي الخلاصي . الشرور بكافة أشكالها هي سمة من سمات الشيطان . لكي تتجنبوا غزو الشيطان لكم ، عليكم ألا ّ تتحدثوا بالشر ، لا تسمعوا الشر و لا تقترفوا أفعالا ً شريرة بحق أي إنسان حيّ . أن تقولوا بأنكم مني شيء ، أن تكونوا مني شيء آخر .

عندما أكون حاضرا ً حقا ً في نفس ٍ ما ، سأفعل كل ما في وسعي لمنع مثل هذه النفوس من إرتكاب أفعال شريرة . إذا وثقت بي النفس كليا ً ، حينئذ سيسهل عليه أو عليها أن يحظى بالتوجيه مني . إذا كانت مشيئة الإنسان قوية جدا ً ، و إذا كان متكبرا ً و عنيدا ً ، فإنه إذ ذاك سينقاد بسهولة من قِبَل المُضلل ، الذي سيخدعه بشتى الطرق . سيقنع هذا الشخص بأن فعل إثيم ما ، أو لسان شرير أو فعل تجديف ، يكون مقبولا ً في حالات معينة . و عندئذ ستسقط النفس ضحية هذا التضليل. إلى تلك النفوس أقول هذا .

لا تشتموا شخصا ً آخر ، لا تستسلموا للإفتراء ، لا تنصبّوا أنفسكم كقضاة على غيركم و لا تشجبوا نفسا ً أخرى بإسمي القدوس . إن إقترفتم مثل هذه الإساءات بحقي ، ستغوصون من هذا المستوى من الشر نزولا ً إلى الظلمات ، ممّا سيسبّب فجوة كبيرة بيننا . عندما تكبر الهوة ، و كلما إنجرفتم بعيدا ً عني ، ستشعرون بفراغ رهيب – سوف ينخركم هذا الإحساس العميق بالوحدة ، بحيث ستشعرون بالذعر ، و التي لن تكونوا قادرين على تحديد ماهيتها . من ثم ستشعرون بالإنفصال عن الله ، و الذي تعاني منه النفوس في المطهر و جهنم . إذا كان بإمكانكم أن تتعلموا من هذا الآن ، فإذا ً ستجدون سهولة أكبر في التقرب إليّ .
تذكروا ، ينبغي عليكم أن تطردوا جميع أفكار الكراهية من روحكم أولا ً . لا أقدرُ أن أتواجد في نفس مليئة بالكراهية ، لأن هذا مستحيل .

يسوعكم