أولئك الذين يمجدّون أنفسهم أمامي و لكنهم يتحدثون بالسوء عن الآخرين ، سيُقطعون مني

أولئك الذين يمجدّون أنفسهم أمامي و لكنهم يتحدثون بالسوء عن الآخرين ، سيُقطعون مني
الأحد ، ٤ كانون الثاني/ يناير ٢٠١٥

إبنتي الحبيبة الغالية ، إذا كان إنسان لا يؤمن بي أو بكلمتي ، و قد أعطِيَ نعمة التمييز ، و جاء إليّ و طلب مني المساعدة و إلتمسَ رحمتي ، سأفتديه و أمنحه الخلاص . إذا كان هناك إنسان يعرفني لكنه يخونني ، من ثم يجيء و يحاول تبرير أفعاله ، سوف ألقي به بعيدا ً لأنه إقترف الخطيئة الأسوأ .

إنّ أعدائي الأعظم هم أولئك المُنعَم عليهم بالحقيقة ، لكن كبريائهم تجعلهم يعتقدون بأنهم يتمتعون بإمتياز ٍ يخولهم التصرف بإسمي . عندما سرتُ على الأرض ، خانني واحد من خاصتي و ليس من أولئك الذين لم يعرفونني . سيكون الحال هكذا دوما ً لغاية حلول اليوم العظيم .

أولئك الذين يمجدّون أنفسهم أمامي ولكنهم يتحدثون بالسوء عن الآخرين ، سيُقطعون مني . أولئك الذين سيُقطعون مني لأنهم رفضوني، لكن الذين سيرجعون إليّ في النهاية ، سينالون الخلاص أولا ً . كونوا حذيرين عندما تعلنون بأنكم تأتون مني ، لأن الإنسان الحكيم سيحبني بغضّ النظر عن الإنعامات التي يتلقاها . إنه لن يتباهى أبدا ً بقداسته ، بحياة التقوى ، أو بفهمه لكلمتي . الإفتخار هو سبب سقطة أولئك الذين يعتقدون بأن معرفتهم لي أعظم من معرفة الآخرين . إن أولئك الذي يأتون إليّ كأطفال صغار ، هم الذين أضمّهم و أقرّبهم من قلبي الأقدس . هذه هي النفوس التي تحبني دون قيد أو شرط ، و التي لا تشعر بالحاجة إلى إستعراض حبها لي لكي تلفت أنظار الآخرين و تحظى بإعجابهم . إنّ الإنسان الذي يترك كل شيء في يديّ ، عندما يقول الحقيقة ، هو مَن يقود إليّ النفوس التي أتوق إليها ، و ليس الإنسان الذي يشعر بأنه يستحق أن ينال أوسمة عظيمة بسبب عمله هذا .

إنّ الشرير ينفذ إلى نفوس أولئك الذين يتفوق رأيهم الشخصي بعظمَتهم و سموهم في نظري ، على كل محبة يكنونها لي .
من ثم يستخدم هذه النفوس ، لكيما تنشر بمكرها و دهائها الأباطيل بإسمي .إنّ خطيئة الكبرياء هي السبب الرئيسي وراء كل خطيئة بحقي يمكن تصورها . يجب أن تسعوا دائما ً لمحاربة كل إغراء لخيانتي عندما تعتقدون بأن كل معرفة تمتلكونها عن كلمتي المقدسة تمنحكم السلطان للتعبير عن رأيكم بكيفية عمل الله في خطته الخلاصية . إنه وحده ، الذي هو فوق الكل ، مَن يملك الحق بالقيام بذلك . على جميع النفوس أن تجثو على ركبة واحدة أمامه و ليس أن تمضي قدما ً لتفعل ما تظن بأنها مشيئته المقدسة ، إذا كان ذلك يعني إهانة نفوس حيّة بإسمه القدوس .

إصغوا بإنتباه إلى ما أقوله لكم الآن . إنْ كنتم قد خنتم كلمتي ،أو الحقيقة ، عليكم أن تطلبوا مني أن أخلصّكم من آثامكم ، لأنه لن يُعطى لكم الوقت الذي تظنون بأنكم تمتلكونه لتجدوا التعزية في رحمتي الإلهية .

يسوعكم