إختاروا أشخاصا ً تعرفونهم و تعالوا أمام عرش أبي لحفظهم

إختاروا أشخاصا ً تعرفونهم و تعالوا أمام عرش أبي لحفظهم
الثلاثاء ،٣٠ آب/ اغسطس ٢٠١١

إبنتي الحبيبة الغالية ، قلبي يتنهد بحزن عندما أنظرُ إلى أولادي الغالين الغافلين عن التغييرات التي تنتظرهم .
إنني أحبهم كثيرا ً لدرجة أنني أبكي بحزن ٍ عميق عندما أراهم يهيمون على وجوههم في سعيهم نحوي ، لكنهم غير قادرين على القيام بذلك . إنهم يعرفون بأنه هناك حلقة مفقودة في حياتهم ، لكنهم غير قادرين على تحديدها . هذه الحلقة هي الحب ّ . أنا هو الحبّ . أنا هو ما يبحثون عنه ، لكنهم لا يعلمون أين عليهم أن يفتشوا . و بعد ، إني واقف هناك أنتظرهم و أنتظرهم بصبر ٍ ليعودوا إلي ّ .

يتمّ إهدار الكثير من الوقت ، يا إبنتي . إنّ أولادي يفتشون في كل الأماكن الخطأ ، ساعين إلى الهناء و السلام الذي يتوقون إليه . لكنهم لن يكونوا قادرين على العثور على هذا ما لم يعترفوا بأنهم سيجدون ذلك ممكنا ً فقط من خلال التواضع .
إلى أن يدرك أولادي بأنه لا يمكن لهم أن يوجَدوا بدون محبتهم لأبي ، الله العليّ ، سيموتون فارغين من المحبة و السلام في قلوبهم . إنني منهك و كئيب يا إبنتي . لو أن الذين إستبعدونني ، يرجعون إلي ّ فقط . لو توقفوا فقط عن سعيهم خلف السلطة ، المال و المجد ، و الممتلكات الأرضية ، لكانوا عندئذ قد عرفوا الحقيقة .
إنني بحاجة إليكم جميعا ً ، يا أتباعي ، لتواصلوا الصلاة من أجل النفوس العمياء و الضالة . لا تستسلموا أبدا ً ، لأن صلواتكم ستُجلب أمام عرش أبي . أرجوكم أن تتلوا التالي :
” يا الله العليّ ، ها إني أقف أمام عرشك هذا الأسبوع ، لأتضرع من أجل نفوس إخواني و أخواتي الذين يرفضون الإعتراف بوجودك . أحثك أن تملأهم بالنِعَم بحيث يتسنى لهم أن يفتحوا قلوبهم لسماع كلمتك المقدسة جدا ً .”

أرجوكم أن تختاروا تلك النفوس التي تعرفونها و التي لا ترغب بمعرفة الله الآب ، و ضعوا أسمائهم أمام أبي . سيتم مكافأتكم على تقدمة صلاتكم بنوالهم الخلاص . إذهبوا الآن ، يا جيشي ، و إستعدوا للمرحلة التالية في هذه الحرب الروحية ضد الشرير .

مُخلّصكم الحبيب
يسوع المسيح