إسألوا تنالوا ، هذا ليس وعداً فارغاً أقطعه

إسألوا تنالوا ، هذا ليس وعداً فارغاً أقطعه 
رسالة يسوع إلى ماريا ، السبت ٣ أيار/مايو ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، عندما أسألُ الناس أن يثقوا بي ، فإنّ العديد من الأشخاص يجدون صعوبة بالغة للقيام بذلك . كثر ٌ يجدون صعوبة في الوثوق بحبّى للبشر ، عندما يعتمدون على ثقتهم الشخصية ، لكي يستسلموا بكلّيتهم لي . فقط عندما تستسلموا كلياً لرعايتي ، ستتمكنون من الشعور بالأمان ، الحماية و السلام .

إنّ حبي ، عندما تسعون إليه ، سيغطيكم ، عندما تفتحون ذراعيكم لي و تنادونني كطفل صغير . إنّ الأطفال يضعون كامل ثقتهم في أهلهم ، عندما يكونوا صغاراً . إنهم لا يعرفون سوى الفرق بين ما يشعرون بأنه صواب و بين ما يشعرون بأنه خطأ، و لذلك فإنهم يتكلون كلياً على الراشدين لحمايتهم . إنّ الأطفال لا يفكرون مرتين عندما يهرعون إلى أبويهما لكي يلوذوا بهما و يستريحوا . إنّ إيمان الطفل قوي . إنه لا يشكّك ، لأنه يصدّق فعلاً بأنه سيجد الأمان في حضن أبويه المحبين .

ينبغي الوثوق بي ، لأن كل ما سيُطلَب مني سيتحقق ، إذا كان لخير النفس . “إسألوا تنالوا” ، هذا ليس وعداً فارغاً أقطعه . إنني أستمتعُ بإغداق عطاياي على كل واحد منكم . عندما تستنجدون بي ، فإنني أصغي ، أشعرُ و أستجيب لكل ما ترغبون به . إعطوني الفرصة لأبرهن عن حبي لكل واحد منكم . دعوني أبيّن لكم الدليل على تدخلي . إنه في هذه الفترة من الوجود ، سأجعل انا ، يسوع المسيح ، تواجدي حاضراً في كل ما تطلبونه مني . إنني سأمكنّكم في هذا الزمن من الشعور بحضوري ، و سأجعلكم تشهدون على أفعالي العظيمة في تدخلي في حياتكم اليومية ، و أجعلكم تفهمون قوة صلواتكم .
لأن هذه هي أيام المعجزات العظيمة ، و التي أغدقها على البشرية ، أكثر من أي وقت مضى ، مذ أن مشيتُ على الأرض .

عندما تضعون كل ثقتكم بي فعلياً ، أستطيعُ أن أصنع معجزات كبيرة ، ليس فقط لأريحكم من العذاب بل ايضاً لأقرّبكم أكثر و أكثر إلى قلبي الأقدس . عندما يعرف الطفل بأن أهله يحبّونه ، يشعر بالأمان لمعرفته بأن يتمتع بالحماية . إعلموا بأنكم عندما تثقون بي ، فإنني أحميكم جميعكم ، و أفيضُ على نفوسكم شعوراً عميقاً بالسلام ، و الذي لن تجدوه في أي مكان على الأرض .
تعالوا إليً اليوم و إدعوني لمساعدتكم – بصرف النظر عن همومكم و مخاوفكم . إتلوا هذه الصلاة الخاصة ، في كل مرة تمرّون بمحنة ، و سأستجيب في كل مرة .
صلاة صليبية -١٤٨- تعال لمعونتي :

يا يسوع ، ساعدني في أوقات شدّتي العظيمة . إحضني في ذراعيكَ و خذني إلى ملاذ قلبك .
إمسح دموعي . طمئن عزيمتي . إرفع معنوياتي و إملأني بسلامك .
أرجوك َ أن تمنحني هذا الطلب الخاص ( اذكره هنا) .. 
تعال لمعونتي ، لكي يُستجاب طلبي و لتغدو حياتي سلمية و في إتحاد معك ، يا سيدي الغالي .
اذا كان من الغير ممكن أن تستجيب طلبي ، إذاً إملأني بالنعمة لأقبل بأن مشيئتك الإلهية هي لخير نفسي ، وانني سأبقى وفياً لكلمتك إلى الابد ، بقلب لطيف وسخي  .
آمين

إدعوني دوماً عندما تشعرون بالحزن او تحتاجون للمساعدة ، و أعدكم بأنكم ستنالون علامة تدلّ على أنني إستجبتُ لصرختكم لي، انا مُخلّصكم الحبيب .

يسوعكم