إقلقوا على روحكم أولا ً من ثم صلوا من أجل الآخرين

إقلقوا على روحكم أولا ً من ثم صلوا من أجل الآخرين
الأحد، ١٧ آب/ اغسطس ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، لا يكونن هناك إنقسامات بين أتباعي في هذه المَهَمة لتخليص النفوس ، لأن هذه هي رغبة ذاك الذي يكرهني . عندما ينقسم أتباعي المسيحيين الأحباء ، و عندما يقاتلون بعضهم البعض بإسمي ، يسبّب لي ذلك حزنا ً عميقا ً . إنّ حزني يتفاقم عندما يقوم أولئك بإعلان كلمتي من ثم إنكارها عن طريق إلحاق الأذى بالآخرين ، عبر وسائل وحشية من أجل بث السم .

جميع أبناء الله متساوون في عينيّ . إعلموا بأن الصالحين من بينكم ليسوا محصنين ضد إغواء الشيطان ، بينما أولئك الذي يمتلكون حقدا ً و يأسا ً في قلوبهم ليسوا محصنين ضد عطاياي . كل واحد منكم هو خاطئ . لا تحضروا أمامي قط و لا تقولوا بأن نفسا ً واحدة لا تستحقني . لا تتهموا و تشجبوا شخصا ً آخر أمامي و لا تعلنوا بأنه شرير ، فمن أنتم سوى مجرد خطأة في نظري ؟

العالم مليء بالمحبة . لكنه مليء أيضا ً بالبغض و اللامبالاة تجاهي أنا ، يسوع المسيح ، بسبب وجود الخطيئة . سيغدو العالم كاملا ً فقط حين يتم إستئصال الخطيئة . بالتالي ، عليكم أن تقلقوا أولا ً على روحكم و من ثم تصلوا من أجل الآخرين . عندما تقومون بذلك ، سأمطر ُ رحمتي عليكم أجمعين . إن ّ الإنسان الذي يمجدّ نفسه أمامي و يتكلم بالسوء على شخص آخر ، سيكون آخر مَن سيحضر أمام كرسي دينونتي ، بينما الإنسان الذي واضع نفسه أمامي سيأتي أولا ً .
متى ستقبلون تعاليمي حقا ً ؟ لماذا تقولون بأنكم مني حينما تظهرون كراهيتكم للآخرين ؟ أنتم لن تصبحوا أبدا ً مستحقين لملكوتي إلا ّ عندما تخعلون عنكم رداء البرّ الذاتي و درع كبرياءكم .

يسوعكم