إننّي أهيّئُ العالم لمجيئي الثاني و كثيرون سيكرهونني بسبب ذلك

إننّي أهيّئُ العالم لمجيئي الثاني و كثيرون سيكرهونني بسبب ذلك
رسالة يسوع الى ماريا ، الإثنين ٩ ك١/ديسمبر ٢٠١٣

إبنتي الحبيبة الغالية ، لا شيء يسيء إلي ّ أكثر من اولئك الذين يعرفون تعاليمي ، الممنوحة للعالم في كتاب أبي ، لكنهم يفسرّون كلمة الله من اجل ان تتناسب مع رغباتهم الخاصة . إنّ من يحاولون إخافة الآخرين و تعذيبهم ، بإستخدامهم لكلمتي المقدسة، هم يرتكبون خطأ ً فادحا ً .

إنهم لا يستخدمون هبة المحبة لنقل الحقيقة . بدلا ً من ذلك ، تسري في عروقهم الكراهية الناتجة عن خطيئة الكبرياء .

ألستم تعلمون بأن كلمتي هي أزلية ؟ إنها بسيطة حتى يتسنّى لكل الناس ، بما في ذلك منَ يمتلكون قدرات فكرية ضعيفة منذ ولادتهم ، و ايضا ً اولئك الذين لا يعرفون شيئا ً عنّي ، لكي يستطيعوا أن يفهموا ما أقول لهم . لماذا قد أعطي معنى لكلمتي لشخص ما و من ثم أعطيها معنى ً ثان ٍ لشخص آخر ؟

إننّي ، و بأمر ٍ من أبي ، أُحضّر ُ العالم لمجيئي الثاني و كثيرون سيكرهونني بسبب ذلك . لهؤلاء من بينكم ، الذين يعتبرون أنفسهم من النخبة ، القلّة المختارة ، و اولئك الذين نصبّوا أنفسهم أنبياء بأنفسهم، أنتم لستم جديرين بأن تمسحوا قدمي ّ . أنتم ممتلئين جدا ً بالكراهية ، متغطرسين ، يحرّككم روح الشر ، إنكم عميان عن الصوت الحقيقي للروح القدس .

 إنّ الروح القدس لا يمكنه ابدا ً أن يلمس نفوسكم المتحجرة و المفعمة بالحقد ، فأنتم لا تمثّلونني . لاولئك من بينكم ، الذين يفهمون الحقيقة المحتواة في الكتاب المقدس جدا ً ، إعلموا أنه لا يجب عليكم ان تستغلّوا عطيّة المعرفة العظيمة هذه . لا يجب ان تحذفوا شيئا ً منها او تضيفوا إليها شيئا ً ، و لا يجب حتى ان تختلقوا تفسيرات او معاني جديدة منها .

إننيّ أهيّئكم كلكم ، فقط لأن معظمكم لن يقبلوا رحمتي الإلهية لولا ذلك . إذا لم أهيئّكم بشكل صحيح ، فلن تكونوا جاهزين اذا ً . مع ذلك ، و بالرغم من أننّي أتحدّثُ إليكم الآن ، فهناك الكثيرين منكم يهينوني .

 ستتألّمون بشدّة عندما تعاملون الآخرين بطريقة شريرة .

 مَن يُلحِقون الأذى بالآخرين ، و من ثم يقولون بأنهم يفعلون ذلك بإسمي ، إعلموا بأنكم لن تنضّموا إليّ في فردوسي .

عندما ترفضون كلمة الله ، فلن تقبلوا الحقيقة ابدا ً . أنتم عنيدين جدا ً ، متبجّحين و تبرّرون أنفسكم ، لدرجة انكم لستم قادرين على الشعور بالحب الحقيقي الذي ينبع منّي انا فقط ، يسوع المسيح .

 إذهبوا بعيدا ً عنّي ، انا لا اعرفكم . أنتم لستم منّي .

إنّ روح الشر سيقنع الكثيرين بأن عدالتي ستكون رحومة جدا ً ، بحيث ان الجميع سيدخلون الى فردوسي . قريبا ً، سيتمّ إعادة النظر في كل حقيقة موثّقَة في الإنجيل ، و سيتمّ تفسيرها في طريقة مختلفة. كثيرون سينخدعون ، و كثيرون لن يكلّفوا نفسهم العناء لإعداد ارواحهم ، بما فيهم مَن يؤمنون بمجيئي الثاني .

إنّ هذا الشعور الزائف بالأمان سيكون الخدعة الأكبر ، من اجل حرمان الإنسان من ميراثه الطبيعي في ملكوت الله . اذا لم يسعى الناس للمصالحة و التوبة من اجل غفران ذنوبهم ، فلن يكون هناك اي افتداء لهم .

إنّ يد عدالتي ستجتاح الجنس البشري . سوف أفصل ُ النفوس الناكرة للجميل – الذين يختارون عبادة آلهتهم الباطلة من الفضة و الذهب ، و الزعماء الأرضيين – عن الودعاء و المتواضعين . سوف أرحمُ جميع ُ مَن يتوسلوننّي الملجأ و الحماية ، لكن اولئك المتعجرفين ، الشرهين ، الذين جعلوا نفسهم بنفسهم انبياء ، و حرموني من النفوس ، هؤلاء لن يسعوا الى رحمتي او يطلبوها ابدا ً ، لأن كبريائهم سيؤدّي فقط الى فصلهم عني للأبد .

يسوعكم