إنّ الإعلان عن بشرى مجيئي الثاني سيكون فجائيا ً

إنّ الإعلان عن بشرى مجيئي الثاني سيكون فجائيا ً

رسالة يسوع الى ماريا ، الاثنين ٨ ت١/اوكتوبر ٢٠١٢

إبنتي الحبيبة الغالية ، إننّي أحثّ جميع أتباعي ليكونوا أقوياء في هذا الوقت .

 إن كلمتي المقدسة ، هِبَتي للبشرية ، الممنوحة لكم بواسطة هذه الرسائل ، ستكون معرّضة لإنتقاد عظيم . عليكم ان تظلوا اقوياء عندما يتمّ تمزيق كلمتي و تحجيمها . سيكون هذا صعبا ً جدا ً ، لكن عليكم أن تتحملّوا هذا العذاب لأن هذه ليست سوى البداية .

 سيقوم العدّو و يمزّق رسائلي ، الممنوحة لكل واحد منكم ، من اجل خلاص النفوس .

إنّه ، العدو، يَحسِب كل نفس ٍ أغواها و من ثم يقوم بإبعادها عن رسائلي . إنه يقوم بذلك من خلال إغراء المؤمنين أولا ً ، لكي لا يتمكنوا من العمل معي على تخليص نفوس إخوانكم و أخواتكم . إنه لا يريدكم أن تصلّوا من اجل خلاصهم .

 إنّ أي خادم في كنيستي ، يقوم بمنعكم من تلاوة صلاواتي الصليبية ، يكون في أمسّ الحاجة لصلاواتكم . إنهم لا يستطيعون ان يمنعوا صلاواتي من الإنتشار . عندما يفعلون ذلك ، يكونون بحاجة لمساعدتكم . للأسف ، إنّ نفوسا ً عديدة سيتمّ إبعادها عن هذه المَهَمّة الأخيرة من نوعها على الأرض .

إنّ هذه الأوقات ستشهد تزايد في الإنشقاق الحاصل في كنيستي ، قسمٌ يعاني و يتعذّب من اجل حماية إنجيلي ، و القسم الآخر يحاول ان يقوم بإعادة إختراع كنيستي ، تحديث تعاليمي ، و إقرار قوانين فاحشة في كنيستي .

 قفوا بشجاعة و إتحدّوا لأن الوقت قد حان تقريبا ً ، و ستسمعون عن هذه الممارسات الجديدة ، التي لن تمّت بأي صلة لإنجيلي الحقيقي ، تعاليمي ، او الحقيقة .هذه المِحن ستلوح في الأفق مثل عقبات ٍ عظيمة .أنتم يا تلاميذي ستشعرون بأنكم عالقين في الفخ . ستشعرون بأنكم عاجزين و ستذرفون الدموع .

إنّ ضعفكم سيكون قوّتكم . إنه من خلال معاناتكم ، عندما ستشهدون هذا التعذيب الرهيب ، ستصبحون أقوياء . مقابل كل محنة تتحملّونها بإسمي ، سأجعلكم أقوياء أكثر و أكثر . ثابروا و سوف أبارككم بنعمة القوة ، الشجاعة و الإقناع .

 أنتم جيشي ، شعاع نوري في هذا العالم . سيتمّ بذل كل الجهود من اجل إطفاء هذا النور ، لكن ذلك سيكون بلا جدوى .

إنّ شعاع نوركم ، أي حبّكم لي ، سيضيء أكثر بحيث سيصبح مثل منارة ٍ للضوء و من ثم يتحولّ إلى نار عظيمة . إنّ نار الروح القدس هذه ، التي ستفيض على كل واحد منكم ، سوف تنتشر شعلتها في كل ركن من أركان الأرض .

أنتم ، يا جيشى الغالي ، من سيفعل ذلك . ستكونون مُرشَدين من السماء . سوف تتقدمون إلى الأمام . سوف تدوسون على الجيش الشرير المؤلف من تلك النفوس المسكينة و التي يُملي الشيطان أوامره عليها ، كما أنهم سيكونون عاجزين أمامكم .

 بعد ذلك بوقت ٍ قصير ، سيظهر في العالم مجد إعلاني العظيم . إنّ الإعلان عن بشرى مجيئي الثاني سيكون فجائيا ً . كما أن سيكون غير متوقع ، بالرغم من أنكم ستكونون مستعدّين جيدا ً . عندها سيُسبَغ عليكم بالنعمة العظيمة للحياة الأبدية .

يسوعكم