إنّ الشّر الموجود في العالم لم يُشهَد مثله منذ أيام نوح

إنّ الشّر الموجود في العالم لم يُشهَد مثله منذ أيام نوح
رسالة يسوع إلى ماريا ، الخميس ١ آب/اغسطس ٢٠١٣

إبنتي الحبيبة الغالية ، كم أتوق أن أحضنكم كلّكم يا أتباعي الأعزّاء و آخذكم إلى ملجأ الأمان و السلام . كم أتمنى أن آخذكم كلّكم و أخبئكم بعيداً عن الشرور ، المُخطّط لها ضدد المسيحية .

إن الشّر الموجود في العالم لم يُرى مثله منذ أيام نوح ، إنه مثل شبكة غير مرئية تلّف الأرض . إنها مميتة لدرجة أن عدد قليل جداً من الأشخاص يفهم هذه التعقيدات .

 لكن إحذروا ، هذه الخطة – و التي ستنكَشِف تفاصيلها للعالم – من خلال أولئك الذين يدّعون بأنهم يمثّلون كنائسي على الأرض ، ستُقَدّم لكم و سيُطلَب منكم تصديقها و قبولها ، و لن يكون لديكم خِيار آخر .

 ما سيُطلَب منكم من وراء كل هذا التشويش و المعمعة ، هو إنكاري أنا ، يسوع المسيح .

إننّي أُحذّر العالم ، عندما ستلغون ألوهّيتي ، أنتم و كل المتوّرطين في هذه المؤامرة الحقيرة ، ستُعتَبرون عندئذ “أعداء اللّه “. عندما توافقون و تقبلون قوانين و شرائع تُجَدّف على الله ، فإنكم مذنبين بإرتكاب خطيئة ضدد اللّه .

سأستمِّر في تحذيركم ، لكي أفتح عيونكم على الحقيقة ، لكننّي لا أستطيع إجباركم على البقاء أوفياء لي.

 لا أستطيع إجباركم على حُبّي . إرداتكم الحُرّة هي مِلكَكم . لكن إذا إلتجأتوا إليّ ، طالبين منّي المشورة و الإرشاد ، عندها سأفتح عيونكم على الحقيقة . عندما تِقبلون الحقيقة ، سأُخلّصكم.

يا أتباعي المساكين ، إعلموا أنه عندما سيدير العالم ظهره للّه ، سيتدخّل أبي الكلّي القدرة و القوة و سيدّمر أعدائه واحداً واحداً .
يسوعكم