الألم ، الإضطهاد ، العذاب ، الإستهزاء ، و السخرية ستكون دائماً من نصيب تلك النفوس المختارة من الله

الألم ، الإضطهاد ، العذاب ، الإستهزاء ، و السخرية ستكون دائماً من نصيب تلك النفوس المختارة من الله
رسالة يسوع الى ماريا ، الجمعة ٢٩ ت٢ /نوفمبر ٢٠١٣
,
إبنتي الحبيبة الغالية ، عندما تتساءلون لماذا قد أسمحُ أنا ، يسوع المسيح ، بالعذاب في العالم ، فيجب اذا ً ان تفهموا مشيئة الله . العديد من الأشخاص يتعذبون في العالم و هم يعانون دوماً . إن هذا العذاب يحدث بسبب الخطيئة التي تتسبِب بالتفرقة و الإنقسام بين البشر . الخطيئة تفصل الإنسان عن الله ، و على هذا النحو ، يخطئ الإنسان ضد الإ…نسان . إننّي أسمحُ بالعذاب لأنه يقرّب النفوس إليّ ، بواسطة التطهير الذي تتحملّه النفوس . إننّي لا أتلذذُ بالعذاب . على العكس ، إننّي حاضر في كل نفس عليها ان تتحمل الألم و الأسى . إنها مشيئة الله بأن تتعذّب بعض النفوس أكثر من غيرها ، لأن النفوس الأخرى الأقل استحقاقاً لرحمتي ، يمكنها ان تنجو بواسطة عذابات هذه الضحايا .
لقد تعذّبت ُ طوعاً ، أثناء صَلبي ، لكن ألمي و تواضعي هزما الكثير من قوة الشيطان . الشيطان لا يمكنه أن يتواضع ابداً ، لأن هذا مستحيل . و هكذا بواسطة التواضع ، الذي ينبثق من وجع المعاناة ، تستطيع النفوس أن تخفّف من تأثير الشيطان و سيطرته على الآخرين . الألم ، الإضطهاد، العذاب ، الإستهزاء ، و السخرية ستكون دائماً من نصيب تلك النفوس المختارة من الله . إنّ مثل هذه النفوس هي الأقرب إليّ ، و سوف أستخدم تضحيتهم لأجذب تلك النفوس الأخرى ، التي هي بأكثر حاجة لرحمتي ، إلى ملجأ الخلاص . إن هذا الدرس هو صعب جداً لجميعكم انتم الذين تحبونني و قد يبدو غير عادل . لكن إعلموا بأن العذاب يجذبكم أكثر بعد إليّ ، و سوف يثمر لكم حياةً أبدية معي في الفردوس . لا تلوموا الله ابداً على العذاب في العالم ، لأنه ناتج في الدرجة الأولى عن سقوط الجنس البشري ، عندما استسلم أبناء الله لخطيئة الكبرياء .
الكبرياء هي أصل كل خطيئة ، و هي سبب للكثير من العذاب في العالم . إن الكبرياء تقود إلى كل خطيئة أخرى ، و هذا ما يسببّ الإنقسامات في العالم و عدم وجود العدل . كونوا على ثقة بأن للعالم سيفهم قريباً جداً المعنى الحقيقي لمشيئة الله . حينذاك ستنحني إرادة الإنسان بإحترام و تذعن لمشيئة أبي القدوسة . إلى أن يأتي ذلك اليوم، عندما يجرّد الإنسان نفسه من الغرور و يتواضع أمام الرب ، الله العليّ ، لن يمكن ان يكون هناك نهاية للعذاب . عندما يقبل العالم الحقيقة اخيراً ، و وعدي بالمجيء مرة ثانية ، سوف أمسحُ كل دمعة من عيونكم . سوف أرفعُ الأحياء و الأموات إلى المجد ، و سوف يملكون بأبهة عظيمة في السماء الجديدة و الارض الجديدة ، عندما ستصبح الاثنتان واحدة ٌ فيّ . عندما تعانون العذاب ، كونوا في سلام ، لأنه سينتهي قريبا
.يسوعكم