الإكليروس الماسوني وصل إلى أعلى مستوى له من القوة في كنيستي المقدسة على الأرض

الإكليروس الماسوني وصل إلى أعلى مستوى له من القوة في كنيستي المقدسة على الأرض
رسالة يسوع الى ماريا ، الإثنين ٣٠ ايلول/سبتمبر ٢٠١٣

 

إبنتي الحبيبة الغالية ، يجب ان أقول لكل كهنتي و خدّامي المقدسين بضرورة الإحتراس من إستدعائهم لحضور خلوات ٍ ، و التي ستتم الدعوة إليها من اجل إقناعهم بالموافقة على قَسَم ٍ جديد من الولاء ، و الذي – إن وافقوا عليه – سيجعل من نذورهم المقدسة جدا ً و التي نذروها لي انا يسوع المسيح ، سيجعلها عديمة الفائدة .

 

الإكليروس الماسوني وصل الى اعلى مستوى له من القوة في كنيستي المقدسة على الارض ، و قريبا ً سيقوم بإملاء الليتورجيا الجديدة ، و التي ستتحدّى مشيئتي المقدسة جدا ً . هذه الليتورجيا المخلوقة من اعداء الله ، و المتنكرة في زيّ التكيف الجديد ، لتتناسب مع القوى السياسية التي تريد حظر الديانة المسيحية ، و سيقدّمونها بسرعة كبيرة لدرجة ان كثيرون في كنائسي سيصابون بالذهول .
سيتألمون لرؤية مثل هذه الرجاسة ، لكن أصوات خدّامي الأوفياء لن تُسمَع في العلن ، لأن الماسونييون سيتحكّمون في كيفية التعاطي مع هذه الليتورجيا الجديدة ، من كل النواحي . 
كل إعتراض او شكوى تُرفَع في الأبرشيات ، سيتمّ رميها و طرحها جانبا ً . و العذر سيكون ” الكنيسة بحاجة الى تجنيد نفوس شابة جديدة ، و التي هي ضالة و بعيدة عنها ” ، و بتوجيههم النداء للعالم العلماني ، سيقولون بأن هذا سيساهم في إهتداء الكثير من الناس بواسطة هذه الليتورجيا الجديدة .

 

آه كم ستكون مُضلِلّة هذه الرجاسة و كم من الناس سيقعون ضحية هذه الأكاذيب ، التي ستدفع الكثيرين للإبتعاد عن الحقيقة . إنّ كتاب الحقيقة ممنوح للنبي دانيال لكي لا ينسى ابناء الله ابدا ً الحقيقة ، عندما يغرقون في الأكاذيب التي ستجتاح كنيستي على الأرض .

 

إقبلوا بالحقيقة الموضوعة من قِبَل كنيستي على الأرض . لا تقبلوا ابدا ً القوانين الجديدة ، و التي سيجبرونكم على القبول بها بإسمي المقدس ، و التي ستبلغ الى حدّ تدنيس المقدسات . 

 

يسوعكم