الإله الذى سينادون به لن يكون ابى المحب

الإله الذى سينادون به لن يكون ابى المحب
رسالة يسوع الى ماريا , الثلاثاء ٢٥ شباط/فبراير ٢٠١٤

إبنتى الحبيبة
سبق وأخبرتكم أن الكراهية التي تكنها البشرية لله ستصل إلى مستويات غير مسبوقة من الكراهية في نهاية الأزمنة … جميع الناس سيكونون غير قادرين على التمييز بين الخير والشر … سيرفضون الله … وسيهزأون بى أنا إبنه الوحيد … سيرفضون ألوهيتى … سيغوون جميع الذين يحبوننى ليرجعوا عن تعاليمى التي علمتها لهم … سيحاول كل من ينكرنى أن يجد سببا مقنعا لإنكاره لى … سيدعون أن يسوع مجرد نبى أرسل إلى العالم ليعلم الناس الحقيقة … سيؤمنون سريعا بأن ألوهيتى كانت كاذبة … ويجب أن يكون الولاء والإخلاص لله فقط ( إله كل صلاح ) … وهذا هو كل ما تحتاجه جميع الأديان لتتحد وتصبح ديانة واحدة … الإله الذى سينادون به لن يكون ابى المحب … ولكنهم سيعبدون أرواح مضلة متنكرة في صورة ملائكة الله … على الرغم من إبتهاج العالم مع المسيحيين الذين سيظلون صادقين معى … واليهود الذين سيظلون مخلصين لأبى … فإن وقت مجيئى الثانى سيأتى فجأة حتى أن قليلين سيكونون مستعدين … عندئذ سيصمت المستبدين … والأشرار سيبادون … وهؤلاء الذين أسماءهم مكتوبة في سفر الحياة سيتحدون ويعيشون حياة أبدية ممجدة .

يسوعكم