التحريريون في الشرق الأوسط

التحريريون في الشرق الأوسط
رسالة يسوع إلى ماريا ، السبت ١١ حزيران/يونيو ٢٠١١

إبنتي الحبيبة الغالية ، إنني أتحدّثُ بحبّ معك ِ الليلة ، لأنه قريبا ً جدا ً الآن ، سيتحدّ المزيد و المزيد من أولادي كواحد ٍ ليحاربوا المُخادع . إنه يقوم في الوقت الحالي ، هو و تلك الجماعات النافذة و الثرية التي يختبئ خلفها ، بالتآمر للفوز بأكبر قدر ممكن من السيطرة عليكم ، لكنكم لا تستطيعون رؤية ذلك .

سيتم إيقافهم أسرع ممّا تظنون . كثر ٌ منهم سيهتدون أثناء الإنذار . و هذا ما سيُضعِف مجموعة الشيطان العالمية الموحدة ، لدرجة أن كثيرين منهم سيتساءلون عن أي درب يجب أن يسلكوها ، من شدة ما ستصيبهم الحيرة و الإرتباك . عندئذ ، العديد منهم سيرجعون إليّ ، يا أولادي ، لأنهم سيسعون للخلاص.
الإنتقام ، السيطرة ، القوة و الكراهية ، مجتمعة ً مع بعضها ، تشكلّ التهديد الأكبر لبقاء الإنسان على قيد الحياة . كل الحروب التي تشاهدون حدوثها في الشرق الأوسط و ما بعده ، قد جرى تدبيرها . إنها ليست من قبيل الصدفة .
إفهموا بأن دولا ً كثيرة جدا ً ، لم تنتفض فجأة لوحدها ، بل إنها تلقت المساعدة من قِبَل الجماعة الشريرة الموجودة في كل الحكومات ، تلك الحكومات التي تبغي السيطرة على العالم .

تجري الآن إزالة هؤلاء القادة في الشرق الأوسط لإفساح المجال أمام التحريرين و تمهيد الطريق لهم ، و هؤلاء سينادون بالعدالة و الوسائل السلمية لمساعدة أولادي . لكن ليست هذه نواياهم . نيتهم هي السيطرة على شعبي الحبيب اليهود الذين يخضعون للتهديد من جميع الجهات . كل هذه الأحداث ستنقطع وتتوقف جرّاء الإنذار . كل مَن هم متورطين مع هذه الجماعة العالمية الشريرة ، سيكون عليهم ان يواجهونني ، واحدا ً واحدا ً ، عندما سأظهر لهم كم أساؤوا إليّ . كثرٌ منهم سينطرحون على ركبهم و يتوسلونني أن أفتديهم .

إنّ هذا مهم جدا ً يا أولادي . لأنه كلما عاد إليّ المزيد من الخطأة في كل مكان ، و خاصة ً اولئك الذين يتحكمون بمعيشتكم ، كلما ستكون رحمتي أعظم . صلوا من أجل جميع مَن سيشهدون على الحقيقة أثناء الإنذار ، ليدركوا بأنني أحبهم و ليهتدوا .
إنّ الصلاة ، يا أبنائي ، قوية جدا ً . عندما تصلّون لله الآب بإسمي ، من اجل خلاص هؤلاء و من اجل النفوس الأخرى ، فإنه لن يرّدكم خائبين . هناك حاجة ماسّة و ملّحة للصلاة لليومية و لأمانتكم لي ، من اجل تخفيف قبضة الشيطان التي يمسك بها اولادي الذين هم لي بحقّ .

مخلصّكم يسوع المسيح
الرحوم على الدوام