الثقة هي مفتاح المحبة الحقيقية

الثقة هي مفتاح المحبة الحقيقية
الأربعاء ، ١٤ كانون الثاني/ يناير ٢٠١٥

إبنتي الحبيبة الغالية ، عندما يشعر طفل مولود من أبوين مُحبيَّن بمحبتهما له ، يغذي فيه ذلك إحساسا ً بالراحة و بالألفة .

إنّ المحبة عند الطفل الذي حظيَ بأبوين مُحبَّين ، تنبع من إحساس متجذر بالثقة . هذه الثقة هي مطلقة . الأمر نفسه ينطبق على كل نفس حيّة تحبني بدون شروط . إنّ حبي لهم لا يتزعزع . الثقة هي مفتاح المحبة الحقيقية . كل إبن من أبنائي محبوب ، بالرغم من أن محبتهم لي ليست موجودة دائما ً .

أحبوني و ستنعمون بالسلام . أحبوني و ستحبون جميع مَن هم أولادا ً لله . هذه المحبة هي أمر طبيعي . بدونها لا يمكنكم أن تكونوا كاملين .

عندما أكون فيكم ، سترون العالم كما أراه ، في كل مجده و في كل عيوبه كذلك . ستتعرفون إلى العقبات التي تواجهها البشرية و ستشعرون بالبؤس عندما تشهدون على الكراهية بكافة أشكالها ، لأن الكراهية هي نقيض المحبة .

صلوا ، صلوا ، صلوا لتظل محبة الله قائمة في العالم ، لأنكم من دونها ستشعرون بالعزلة و الإكتئاب .

أحبوني كما أحبُّ جميع أبناء الله و سأغدقُ عليكم نِعَما ً كبيرة و ستتغلبون على الشر بكافة أشكاله .

يسوعكم الحبيب