الله الآب : أحببونني كما أحبكم

الله الآب : أحببونني كما أحبكم
الأربعاء ، ١٠ أيلول / سبتمبر ٢٠١٤

إبنتي الأعز ، ليكن معلوما ً بأنه في كل مرة يخطئ إنسان ما بحقي ، فإنني أغفرُ له . الخطيئة تفصله عني لكنني ما زلت أحبّ الخاطئ. ليكن معلوما ً بأنني أحبّ أولئك الغافلين عني . أودّ أن يصغي لي الآن جميع أولئك الذين قد يشعرون بأنني غير موجود .
إنني في متناولكم . أرجوكم أن تصرخوا إليّ . أريدكم . أحبكم . أحتاج إليكم لأنكم من صُلبي . و بما أنكم من صُلبي ، أشعر بالضياع عندما لا تستجيبون لي . إنني بإنتظار ردكم ، كأهل يمنحون الحياة لطفل . الطفل بالطبع يستجيب لأهله . الأهل بالطبع يحبون طفلهم لأنه جزء من الهبة التي أغدقها على البشرية .
إنني أباكم . إنني خالقكم . أنا هو الذي هو . ألستم تعلمون بأنني أحبكم جميعا ً بلهفة لا يعرفها سوى أولئك منكم الذين أصبحوا أبوين ّ؟ إنني أذرف ُ دموع حزن عظيم عندما لا تعلمون مَن أكون . إنّ قلبي مثقل فيما أدعوكم الآن . أحببونني كما أحبكم .

أباكم الأزلي
الله العليّ