الله الآب : أنا هو الحق . إمسكوا يدي و إتبعوني . كل حياة تأتي مني

الله الآب : أنا هو الحق . إمسكوا يدي و إتبعوني . كل حياة تأتي مني 
رسالة الله الآب لماريا ، الخميس ٣ تموز/يوليو ٢٠١٤

إبنتي الأعز ، إنّ الإنسان يتحكم بمصيره الخاص ، لأنه أُعطيَ حرية الإختيار ، كعطية مني .

البعض منهم يختارون المسار الصحيح نحو ملكوتي السماوي ، و هو من خلال إبني الوحيد ، يسوع المسيح . آخرون يختارون بغير حكمة . كثر ُ سيصابون بالغرور ، بسبب العطايا الموهوبة للإنسان ، و من ضمنها الذكاء و المعرفة و الإرادة الحرة . آخرون يسعون وراء الأباطيل و الملذات المادية العظيمة ، و التي يجعلها العالم متاحة ، إلى أن في نهاية المطاف ، ستصبح شهواتهم الفورية هي الأهم بالنسبة لهم . عبر تقيّدهم بأفعالهم و تصرفاتهم الأنانية و عندما يصبحون مهووسين بأنفسهم ، و من خلال سعيهم لتحقيق ذواتهم على حساب الآخرين ، يحكمون بذلك على أنفسهم بالخطايا التي ستستعبدهم .

عندما ترفضون قبول هبة الحياة الأبدية ، التي أجلبها لكم جميعا ً ، و التي ستتشاركون بها في ملكوتي ، انتم يا اولادي الأعزاء ، ستنفصلون عني للأبد . إني أجيء و أتدخل في هذا الوقت ، بسبب الإنغماس الذاتي في العالم ، الذي إستأصل كل حب في قلوبكم تجاهي .أجيء ُ لأحمل لكم الحقيقة ، و معرفة ملكوتي ، و تذكير بالخيارين الذين سيتم تقديمهما إليكم .
الخيار الأول هو قبول يد رحمتي و عيش حياة مجيدة عبر مشاركة الحياة السماوية في ملكوتي الجديد . الخيار الثاني يتمثل بإختيار الظلمة الأبدية و بأن تصبحوا عبيدا ً للهاوية ، حيث سيكون الشيطان قابعا ً إلى الأبد .

كثر ٌ منكم يرفضون حبي و المعرفة التي أعطيتكم إياها من خلال كلمتي المقدسة ، و التحذيرات الممنوحة لكم بواسطة الأنبياء . لا تظنوا بأن العالم اليوم يختلف بأي شكل عمّا كان عليه على الأرض لغاية الآن . البشرية لم تتغير . لا تزال الخطيئة لعنتكم ، و فقط من خلال محاربتكم للعدو – ممّا يسببّ لكم البؤس و الحزن – ستكونون قادرين على قبول الحياة التي خلقتها من اجلكم .
إصغوا الآن بينما أذكرّكم بوعدي . لقد خلقت ُ فردوسا ً أبديا ً و هو مُلكا ً لكم . سيزودّكم بحياة أبدية للنفس و الجسد . إنه بإنتظاركم . لا تبدّدوا ميراثكم . سيتحطم قلبي إن فعلتم ذلك ، و انتم ستندمون على هذا القرار للأبد .
إسمعوا ندائي الآن ، لأنني سأرسل ُ كل علامة ، كل معجزة ، و كل نعمة ، لكي أوقظ قلوبكم المتراخية ، إلى أن أقوم بتحريك معرفة الحقيقة في داخلكم .
أنا هو الحق . إمسكوا يدي و إتبعوني . كل حياة تأتي مني.

أباكم الأزلي
الله العليّ