الله الآب : سأغمر كل شخص ، كل عِرق ، كل معتقد و ديانة

الله الآب : سأغمر كل شخص ، كل عِرق ، كل معتقد و ديانة
الأحد ، ٢٥ كانون الثاني/ يناير ٢٠١٥

إبنتي العزيزة جدا ً ، إنّ تدخلي لفتح عيون أبنائي على محبة إبني الحبيب ، يسوع المسيح ، يقترب .

إني أحبُّ كل أبنائي ، و سأدعو كل رجل ، كل إمرأة ، و كل طفل فوق سن السابعة ، إلى نور رحمة إبني . إستعدوا لتدخلي لأنه سيكون أقرب مما تظنون و كونوا شاكرين على هذه الهبة العظيمة . المعركة الروحية التي تشاهدونها في العالم تتجلى على الأرض و ستقع المعركة بين أعدائي الذين يحاولون إسكات جميع مَن يرفضون الإنجرار إلى الأكاذيب الملفقة و أولئك الذين يخونون إبني .

عندما ستنزل يمين عدالتي ، ستختبر جميع مَن يقولون بأنهم لإبني ، و وحدهم مَن يشاؤون إتبّاع الصليب سيظلون أقوياء بما يكفي لإعلان الحقيقة . قريبا ً ، ستنتقشع الغشاوة عن الأذهان ، و سينكشف لكم المقدار الكامل لميراثكم . إنّ أعدائي ، بأغلبيتهم الساحقة ، سيرفضون هذا التدخل و سيقاتلون حتى النهاية من أجل إنكار يسوع المسيح .

سأغمر كل شخص ، كل عِرق ، كل معتقد و ديانة بنور إبني ، و كثيرون سيرونه . نتيجة ً لذلك ، سيهتدي الكثيرون و يلتمسون الحق في عيش حياة أبدية في مجد ملكوت إبني على الأرض .

لقد وعدتُ بأن إبني سيجلس على عرشه و هذا ما سيحدث . أولئك الذين لا يريدون أن يكونوا جزءا ً من ملكوته سيقومون بإختيارهم هذا على أساس الإرادة الحرة التي أعطيتها لكل واحد منكم .

أنا ، أبوكم الحبيب ، خالق كل ما هو و كل ما سيكون ، أتوسل إليكم أن لا تتخلوا عن إرثكم . إنْ فعلتم ذلك ، سيفترسكم الشيطان ، الذي هو بلا رحمة بقدر ما هو كاذب و مُخادع و مشتكي . ستحصلون على هبة لم تمنَح لأي جيل من قبلكم ، و يجب أن تصلوا لكي تعطى لكم النعمة لقبول معروفي .

تعالوا إلى النور ، لأنكم إنْ لم تفعلوا ذلك ، ستعميكم الظلمات إلى الأبد . إنّ ذلك سيمزق قلبي نصفين و أنا لا أرغب بخسارة أي واحد منكم .

إني أبارككم . إني أرشدكم و أوجههكم من خلال هذه المهَمَة المقدسة الممنوحة لكم من الثالوث الأقدس المبارك كما هو متنبأ .

أباكم الحبيب
الله العليّ