حملة التلقيح العالمية التي أخبرتكم عنها في العام ٢٠١٠ ستحدث قريبا ً

حملة التلقيح العالمية التي أخبرتكم عنها في العام ٢٠١٠ ستحدث قريبا ً
الجمعة ، ٣ تشرين الأول / اوكتوبر ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، إصغي لوعدي الآن . سأجيءُ مجددا ً لأبشرّ ببداية جديدة ، عالم جديد لا نهاية له . جميع مَن يقبلون نعمة الله ، عندما أفيض ُ رحمتي على العالم أجمع ، سيكونون جزءا ً من ملكوتي .

لقد أعطيتُ البشرية كل علامة ، كل تحذير ، و كل نعمة لتهيئة نفوسهم . البعض منهم سمعوا كلمة الله ، كما جاءت في الأناجيل المقدسة ، و أعاروها إنتباههم . آخرون سمعوا و شاهدوا الحقيقة لكنهم يرفضون قبولها . قريبا ً سيأتي يوم سيُكشَف فيه الدليل و الحقيقة الكاملة بشأن مَن أكون ، و سيُعطى للخطأة وقتا ً متساويا ً ليتخذوا قرارهم الخاص ، بحسب إرادتهم الحرة . لن يتم إكراه أي واحد منكم على قبول رحمتي لأنكم أنتم وحدكم تقرّرون ذلك . البعض الآخر سيرفض أن يشهد للحقيقة ، حتى عندما سيرونها بكل وضوح . للأسف ، سوف يهلكون . البعض الآخر سيأخذ وقته قبل أن يقدّم ولاءه لي ، لكن تلك الفترة ، من بعد حدوث الإنذار ، ستكون قصيرة .

جئتُ اليوم لأخبركم الآن عن الأحداث التي ستكشف لكم علامات هذه الأزمنة و عن حضوري في هذه المَهَمة . سترون العواصف في العديد من الأمم و ستدوم لعدة أسابيع . حملة التلقيح العالمية التي أخبرتكم عنها في العام ٢٠١٠ ستحدث قريبا ً. ستكون يد الله ، في عدالته الإلهية ، مرئية عندما يسمح بأن تكون التجارب موضوعة أمام أولئك الذين يخدمونه في كنيستي . عندما تتحقق هذه النبؤات و جميع النبؤات الأخرى ، سأكون في الإنتظار . و عندئذ سيأتي الإنذار . سيحلّ قريبا ً ، قبل اليوم العظيم عندما سيتحقق أخيرا ً وعدي بالمجيء ثانية ً .

يجب أن تثقوا بصلاحي ، بمحبتي و برحمتي . إن فعلتم ذلك ، ستكونون أقوياء بما فيه الكفاية لتواجهوا أي محنة أو شتائم يقذفونكم بها بإسمي ، و النعمة لتبقوا أمناء لكلمتي المقدسة .
إبقوا بسلام و رجاء ، لأن حبي لكم و حبكم لي سيقضيان على الشر الذي إستولى على نفوس أولئك الذين فصلوا ذواتهم عني .

يسوعكم