رسالة من مريم العذراء تتعلق بأولادها الضالين

رسالة من مريم العذراء تتعلق بأولادها الضالين
الثلاثاء ،٧ حزيران/ يونيو٢٠١١

طفلتي ، هذه الأيام القليلة الماضية لم تكن سهلة . عندما تطيعين إبني ، فإن هذا هو كل ما يهمّ . أرجوك ِ لا تسمحي للشكوك أو المخاوف من الولوج إلى قلبك في هذه المرحلة ، لأنه عندما يحدث ذلك ، فهذا يعني بأن المُضلل يعمل .

إفتحي قلبك للسماح للنِعَم بأن تغمر نفسك ، فتصبحين إذ ذاك أكثر قربا ً من إبني . أنت ِ الآن قريبة من أمك المباركة ، التي تساندك و تقودك في جميع الأوقات . إن هذا الجزء من مهَمَتك يصعب التعامل معه ، لكن تذكري ان العمل لصالح إبني ليس سهلا ً أبدا ً .
ستصبحين أكثر قوة ً ، بالرغم من تردّدك ، لأنك ما زلتِ تتبعين تعليماته ، فإذا ً هذا أمر جيّد . صلي الآن من أجل جميع أولادي الضالين في كل مكان ، لأنهم فارغين من الحبّ ، الحبّ الذي يقدمه إبني لهم . هذا الحب ّ هو خلاصهم . لذا أرجوكِ أن تقدّمي كل صلواتك لهذه النفوس المسكينة الضالة .
إذهبي الآن بسلام ، و إستمري بالقيام بكل ما يطلبه إبني منك ، في جميع الأوقات .

أمكِ الحبيبة
مريم سلطانة السماء