ستكونون مذنبين تماما ً كأولئك الذين قاموا بتسليمي إلى جلاديّ

ستكونون مذنبين تماما ً كأولئك الذين قاموا بتسليمي إلى جلاديّ
رسالة يسوع إلى ماريا ، الأربعاء ٢٨ أيار/مايو ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، إنّ وعدي بالمجيء ثانية ً سيتحقق . لا شيء يمكنه ان يمنع مجيئي الثاني ، و لكن أولئك الذين يعرفون مَن أكون و الذين يعملون لصالح عدوي بقلوب منفتحة و مستعدة ، فهؤلاء ما زالوا يعتقدون بأنهم يستطيعون أن يدّمروا النفوس قبل هذا اليوم العظيم .

إلى أعدائي ، إعلموا التالي . إنني أعرفكم . أستطيع ُ رؤية نفوسكم. أستطيع أن أرى الشر الذي يكمن في قلوبكم . أستطيع أن أرى كذلك الخير ، الذي يوجد جنبا ً إلى جنب مع الشر في داخلكم . إصغوا إليّ فيما أكشفُ لكم حقيقة ما سيأتي .

إذا كنتم تحبونني ، سيتم تشجيعكم على القيام بالعكس . اذا كنتم تؤمنون بتعاليمي ، فسيُطلَب منكم الإيمان ببديل جديد مزيف . اذا كنتم تصدّقون بأنني أتواصل معكم بواسطة هذه الرسائل ، سيقنعكم الشرير بأن هذه الكلمات ليست مني . ستتجرّبون ، و بالتالي ستميلون إلى خيانتي ، و ستفعلون ذلك من خلال إضطهادكم لخدامي ، الذين يساندون هذه المهََََمَة . ستصبحون خونة لهذه المهَمَة ، و على هذا النحو ، ستكونون مذنبين تماما ً كأولئك الذين قاموا بتسليمي إلى جلاديّ .

اذا كنتم لا تريدون الإصغاء إليّ ، فالأمر متروك لكم ، و لن أحاسبكم على ذلك ، لأنني لن أفرض مشيئتي بالقوة عليكم مطلقا ً . من الأفضل لكم بكثير أن تتجاهلوني و تتبعوا تعاليمي بدلا ً من أن تعذّبوا الآخرين .
الآن و قد بدأت خطتي لتخليص البلايين من النفوس ، إعلموا بأنني سأتعالى فوق مَن يعارضونني .
لا شيء – لا كلمات – لا أفعال – لا أعمال – لا شرور على أنواعها – تستطيع إيقافي في سعيي لتخليص البشرية . 
إنّ مَن يقفون في طريق الله سيكونوا عاجزين ، و في نهاية المطاف ، سوف يجثون أمامي ، و اللوعة تعتريهم ، في اليوم الذي سأجيء فيه للدينونة .

يسوعكم