سوف أخلصُّ خمسة مليارات نفس بفضل هذه المَهَمة

سوف أخلصُّ خمسة مليارات نفس بفضل هذه المَهَمة
الأحد ، ٩ تشرين الثاني / نوفمبر ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، إنّ ما أردتُ دوما ً القيام به هو تخليص نفوس أبناء الله . كل ما تمناه أبي ، هو أن يحبه أولاده كما يحبهم هو .

حتى عندما رفضَ مولوده الأول حبه ، قام أبي الحبيب بوضع الوصايا العشر ، بهدف تمكين الإنسان من العيش بحسب قوانين الله . ينبغي أن تكون رغبة الإنسان دوما ً هي أن يخدم معلمه ، و للقيام بذلك عليه أن يبيّن عن محبته لإخوته و أخواته . عبر التقيد بشرائع الله ، سيظل وفيا ً له و سيتقرّب أكثر إليه . لكن عندما يرفض الإنسان الوصايا العشر ، يخلق مسافة كبيرة بينه و بين الله .

إنّ مَهَمتي الأخيرة ، لإعطاء الإنسان ثمار خلاصه ، قد حمَلت العديد من العطايا . أودُّ الآن أن يتلو كل واحد منكم إبتداء ً من اليوم ، و كل يوم من الآن و صاعدا ً ، الصلاة الصليبية رقم (٣٣) و أن تحتفظوا بنسخة من ختم الله الحيّ بالقرب منكم . العديد من الأشخاص ، الذين قد لا يكونون على دراية بهذه المَهَمة ، يستطيعون أيضا ً الحصول على حماية الختم عندما تصلون من أجلهم ، حينما تتلون هذه الصلاة .

إنّ جميع أبناء الله الذين يملكون ختم الله الحيّ سيكونون في مأمن من الإضطرابات ، التي ستحدث في الوقت الذي تتكشف فيه المحنة العظمى . أسألكم أن تقوموا بذلك اليوم ، لأنني أعدكم بحماية كبيرة ضد ممّن يضطهدون الإيمان المسيحي ، و الإضطرابات التي ستحدث في أركان الأرض الأربعة . أسألكم بألا ّ تسمحوا للخوف ، من أي نوع ٍ كان ، بأن يكدّر قلوبكم . بما أنني أرغبُ بتخليص العالم أجمع ، بدافع من رحمتي ، أعلن ُ الآن بأنني سأخلصُّ خمسة مليارات نفس بفضل هذه المَهَمة . إنني أعلنُ بأن هذه هي إحدى أعظم المراحم التي أسبغتها على أبناء الله على مدى تاريخ العالم .

إعلموا ايضا ً بأنني سأقلصُّ المعاناة التي سيفرضها الوحش على البشرية ، لأن هكذا هي رحمتي . لكن أولا ً ، سيحلّ عقاب الله لأن ذلك متنبأ به ، و هو جزء ضروري من التنقية النهائية للإنسان .

ثقوا بي . إرفعوا قلوبكم و لا تخشوا أبدا ً الشر و الوحشية اللذان ستشاهدونهما قريبا ً . إسمحوا للفرح بأن يملأ نفوسكم إذا كنتم تؤمنون بي . سوف أخلصُّ جميع أولئك الذين تلتمسون رحمتي من أجلهم ، من خلال تلاوة صلواتي الصليبية . الخطيئة الوحيدة التي لا يمكن أن تغتفر هي الخطيئة الأبدية ، خطيئة التجديف على الروح القدس .

اليوم هو اليوم الذي أعد ُ فيه رسميا ً بمنح البشرية الحب ، السلام و الفرح في ملكوتي ، عبر خلاص خمسة مليارات نفس .

أحبكم و أعزّكم جميعا ً . لا يوجد شيء لن أفعله من أجلكم ، إنْ كانت هذه مشيئة الله . كل ما عليكم القيام به هو أن تطلبوا .

يسوعكم