سوف يُعتبَر الخطأ صواباً و الصواب خطأً

سوف يُعتبَر الخطأ صواباً و الصواب خطأً
رسالة يسوع الى ماريا ، الخميس ٦ آذار /مارس ٢٠١٤  

إبنتي الحبيبة الغالية ، عندما يحاول الناس تشجيع الآخرين على إرتكاب الخطيئة ، فإنهم يقومون بذلك بطرق مختلفة ، و التي قد لا تبدو ظاهرة للعيان .

إنّ إغراء الخطيئة جذّاب و الضحية ستجد دوماً صعوبة في الإفلات . في حالة السرقة ، سيكون الخاطئ منجذباً إلى الجائزة الكبرى التي ستكون مُلكاً له إذا وافق على تنفيذ السرقة . في حال الإعتداء أو الأذى الجسدي ، فإن الكراهية ستغري الضحية التي ستعتبرها أمراً صالحاً . ستقتنع بأنها ببساطة تقوم بتنفيذ العقاب الذي تستوجبه العدالة . في حالات أخرى ، ستنجرّ الضحية إلى إرتكاب الخطيئة و لن تشعر بأي حرج في ذلك، لأن إغراءاتها ستكون جذابة جدا ً .

إنّ الخطيئة و إغواء الإنخراط فيها ، ستُعتبر دوماً أمراً جيداً ، غير مؤذي ، و في حالات عديدة سينُظَر إليها بأنها أمر صائب . سوف يُعتبَر الخطأ صواباً و الصواب خطأ .
إنّ كل أمر يكون الشيطان متورطاً فيه ، و خاصةً عندما يجرّب الإنسان بكل حجة يمكن أن يتصورها العقل لكي يولي ظهره للّه ، سيكون مقلوباً رأساً على عقب . ستعمّ الفوضى و الإلتباس في كل مكان يتواجد فيه الشيطان
لا شيء سيكون كما ينبغي ان يكون . إنّ تفشيه لا يمكن أن ينتج عنه أي أمر صالح .
إنّ النفوس التي تشترك في مخطاطاته ، سوف تشعر بوخزٍ ضمير عميق أثناء و بعد إرتكاب الخطيئة . إنّ المغزى المهم هنا هو تجنّب المواقف التي تواجهون فيها التجربة . للقيام بذلك ، عليكم أن تصلّوا طالبين القوة للبقاء في حالة النعمة .

لا يعتقدّن أحد بأنه يملك قوة كافية للصمود في وجه الضغوطات المفروضة عليه من قِبَل روح الشر . عندما تظنون ذلك ، ستسقطون فجأة و بدون سابق إنذار . يجب أن تبقوا في حالة تأهب ، في كل دقيقة من النهار ، لأنكم لا تعلمون أبداً متى يتدخل الشرير . إنه ماكر للغاية و حذق جداً .
كثرٌ لا يملكون أدنى فكرة عن الطريقة التي يعمل بها الشيطان ، لكن هناك أمراً واضحاً . إنه لن يجلب لكم سوى البؤس و الحزن. لذا عليكم أن تصلّوا كل يوم صلاة القديس ميخائيل .

ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻘﺪﻳﺲ ﻣﻴﺨﺎﺋﻴﻞ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﻼﺋﻜﺔ، ﺩﺍﻓﻊ ﻋﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﻛﺔ ﻭ ﻛﻦ ﻋﻮﻧﻨﺎ ﺿﺪ ﺷﺮﻭﺭ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻭ ﻓﺨﺎﺧﻪ، ﻧﺼﻠﻲ ﺑﺎﺗﻀﺎﻉ ﻟﻜﻲ ﻳﻘﻬﺮﻩ ﺍﻟﻠﻪ . ﻭﺃﻧﺖ
ﻳﺎ ﻗﺎﺋﺪ ﺟﻨﺪ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ، إﺩﻓﻊ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ ﺑﻘﻮﺓ ﺍﻟﻠﻪ، ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻭﺳﺎﺋﺮ ﺍﻷﺭﻭﺍﺡ ﺍﻟﺸﺮﻳﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﻮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻹﻫﻼﻙ ﺍﻟﻨﻔﻮﺱ 
ﺁﻣﻴﻦ

إنّ لوسيفوروس و كل شيطان يجوب الأرض ، يبذلون قصارى جهدهم لإبعادكم عنّي في هذا الوقت – أكثر من أي وقت آخر – منذ أن مشيتُ على الأرض . يجب أن تسمرّوا عيونكم عليّ و تصغوا إليّ ، لكي أستمرُ في حمايتكم .

 

يسوعكم