سيكون هناك شبه إستحالة في العثور على الكتاب المقدس

سيكون هناك شبه إستحالة في العثور على الكتاب المقدس
الأربعاء ، ٢٨ كانون الثاني/ يناير ٢٠١٥

إبنتي الحبيبة الغالية ، لقد ألقيَ بي في البرية و أشعر ببؤس ٍ في حسرتي على الطريقة التي يتم فيها تحقير الديانة المسيحية في العالم .

إنّ صوتي ليس إلا ّ همسة وسط زئير الوحش و أولئك الذين يحتقرونني . الأصوات الساخطة هذه ستتكاثر و تخنق الكلمة ، التي أتت من حياتي . هراطقة ، وثنيون ، أنبياء و رائين كاذبين ، خونة و محبيّ الذهب المصهور سيهبّون و يتكاتفون متحدين معا ً للتمرد عليّ . إنّ مَن يسيرون على خطاي سيتم إضطهادهم و تحميلهم ثقل صليبي ، و سيكون عليهم أن يتسلقوا جبلا ً شاهقا ً إذا أرادوا أن يتمسكوا بكل ما تعلموه مني .

سيكون هناك شبه إستحالة في العثور على الكتاب المقدس قبل أن ينقرض . سيتم بذل كل محاولة لإنكار كلمة الله إلى أن يتم إستبدال الكلمة بعقيدة الظلمات . إنّ الذين منكم يؤمنون بي أنا ، يسوعكم ، عليهم ألا ّ يخضعوا أبدا ً لأي شيء لا يأتي مني . أنا وحدي مَن سيصونكم من الأذى ، و لن تحصلوا على الخلاص الأبدي إلا ّ بواسطتي أنا .

كونوا حذيرين من الصلوات المزيفة التي قد يتم تقديمها إليكم لأنها ليست مُلهَمَة من الروح القدس و ينبغي تجنبها . كلمة صغيرة ، القليل من العبارات ، أو حذف بسيط ، هنا أو هناك ، يمكنهم أن يحولوا الصلاة إلى صلاة مزيفة . الشر هو قاتل صامت للروح ، و التعرف إليه ليس بالأمر السهل عندما يكون متنكرا ً في ثوب الحقيقة . لقد حان الوقت لتتخلصوا من الأعشاب الضارة في بستانكم و لتظلوا أوفياء لكل ما علمتكم إياه ، و كل شيء آخر لا علاقة له بالموضوع و يمكنه أن يجعلكم تفقدون إيمانكم .

ينبغي ألا ّ تزيحوا جانبا ًً إيمانكم بي و ثقتكم بوعدي بالمجيء الثاني بمجد كبير ، لصالح الكلام المعسول للأنبياء الكذبة ، السحرة ، الوثنيين و المهرطقين . إنّ أعدائي يعملون جاهدين على خداعكم و معظمهم يدركون تماما ً مَن أكون لكنهم يريدونكم أن ترفضوني ، مهما كلفّ الثمن . عندما تدعونني ، عليكم أن تظلوا كطفل صغير و واثق ، و أنا سأقودكم على طول الطريق المؤدي إلى ملكوتي . سأحميكم جميعا ً ، أنتم الذين تثقون بي كليا ً بمحبتي و مشيئتي القدوسة . حينئذ فقط يمكنني أن أتدخل لأبيد أعدائي و أنشر الحقيقة حتى يتسنى لكل إبن من أبناء الله من أن يقطن في العالم الآتي .

الثقة ، الإيمان ، الرجاء و المحبة هم مهمون إذا أردتم إيجاد القوة للبقاء بجانبي . إنّ حبكم لي ، من دون شروط ، سيجعلكم تتلقون نِعَما ً كبيرة على طول الطريق المؤدي إلى ملكوتي المجيد – العالم الذي لن يعرف أي نهاية .

يسوعكم الحبيب