سيُفتَح كتاب الحقيقة المختوم ، تحضيراً لمجيئي الثاني

سيُفتَح كتاب الحقيقة المختوم ، تحضيراً لمجيئي الثاني 
رسالة يسوع الى ماريا ، الجمعة ٢٠ ك٢/يناير ٢٠١٢
 

إبنتي الحبيبة الغالية ، لا داعي للقلق من رأي البشر . إنّ الآراء البشرية ليست بشيء مقارنةً بكلماتي المقدسة الممنوحة لكِ . إنّ الأولوية هي لكلمتي . لا يجب أن تشغلك ِ أي آراء أخرى ضد كلمتي .إنّ الوقت ، يا ابنتي ، قصير جداً الآن لكي أخلّص البشرية . يا ابنتي ، هناك الكثير من الأمور المطلوب منكِ القيام بها على وجه السرعة ، لدرجة أنك ِ لن تكوني قادرة على التنفس .
هنالك الكثير من الرؤى و النبؤات المنقولة إليكِ ، لكي يعرف أبنائي كيف يجب أن يهيّئوا أنفسهم بشكل صحيح .
اذا سمحتِ بهذا السهو ، كالإنشغال بآراء الناس أو بوجهات نظرهم ، بدون أي فائدة ، فإنّ ذلك سيأخذكِ بعيداً عن العمل ، الذي هو مهم حقا ً .دعيني أملاءك ِ بالحب و العزاء في هذا الوقت يا ابنتي .
الإنذار قريب جداً . ما إن تغمر أشعة رحمتي العالم بأجمعه ، فإنّ أي شخص يؤمن بي سيتوب . إنّ مَن يرفضون رسائلي المنوحة لك ِ ، و الذين يحبونني ، سيرجعون الى قلبي الأقدس ، بمحبة و فرح بنفوسهم .
ما إن يحدث الإنذار حتى تقع سلسلة من الأحداث .
إنّ المسيح الدجال و مجموعته ، و بالرغم من أنه سيضعف نتيجةً للإعتراف العام اثناء الانذار ، سيبدأ في التخطيط للإستيلاء على كنيستي المقدسة من الداخل .

إنّ جيشي سيأخذ موقعه و يبدأ في المحاربة لإنقاذ الكنيسة الكاثوليكية المقدسة من الإنهيار . إنهم ، النبي الكذاب و أتباعه ، لن يفوزوا يا ابنتي ، لكن كم أذرف من الدموع على أولئك الخدام المكرسين الذين سيسقطون على جوانب هذا الدرب .
سيكونون مخدوعين جداً لدرجة أنهم سيظنون بأنهم يتبعون الكنيسة الكاثوليكية الاورثوذكسية . في الحقيقة ، سيقفون في صف النبي الكذاب الذي سيملك على الكرسي الرسولي بتعجرف و ازدراء في قلبه .
أنتِ يا ابنتي ، عليكِ أن تطلبي من أولادي ان يصلّوا بقوة من اجل تخفيف هذه الرجاسة . إنني بحاجة للصلاة لإنقاذ كهنتي ، أساقفتي و كاردينالاتي ،المساكين ، التائهين و العميان عن رؤية الحقيقة .
إن كرسي بطرس المقدس سيتمّ تدنيسه من قِبَل ملائكة الشيطان الساقطين ، و في مقدمتهم المسيح الدجال و منظماته المتنوعة . كلهم واحداً يا ابنتي ، مولودين من الشيطان .
أعلمُ كم هو مخيف ذلك ، لكنه لن يدوم طويلاً . الصلاة و الكثير منها ، ستخففّ و تساعد في تفادي هذه الأحداث .

هيّئوا أرواحكم الآن يا اولادي ، اذا كنتم من الكاثوليك ، اذهبوا إلى الإعتراف بقدر ما تستطيعون . الإّ أن أحثّكم جميعاً على طلب المغفرة عن خطايكم بنقاوة القلب . هذا ما سيخفّف من عذاب تكفيركم أثناء الإنذار . بعد ذلك يجب أن تصلوا من اجل السلام على الأرض .
إنِّ التحضيرات لمجيئي الثاني ستبدأ على الفور من بعد حدوث الإنذار . سيُفتَح كتاب الحقيقة المختوم و الأسرار مكشوفة من خلالكِ يا ابنتي ، ليراها العالم أجمع .
كتاب الحقيقة سيُعطى للعالم لكي تتطهرّ أرواحكم ، بإتحاد معي . حينذاك فقط ستكونوا مستعدين للمجيء معي إلى حقبة مشيئة أبي الإلهية ، حقبة السلام ، فردوسي الجديد على الأرض .

يسوعكم الحبيب
مخلِص البشرية