عاجل : سوف تَمثلون أمامي لوحدكم – لن يكون هناك أحد بجانبكم

عاجل : سوف تَمثلون أمامي لوحدكم – لن يكون هناك أحد بجانبكم
رسالة يسوع إلى ماريا ، الجمعة ١٥ ت٢/ نوفمبر ٢٠١٣

إبنتي الحبيبة الغالية ، من خلال سلطة أبي ، الله العليّ ، أوّدُ أن أُبلّغ كل مَن يتعذبون ، بإسمي ، بأن الوقت يحين لحدوث الإنذار .

أولئك من بينكم ، الذين يعرفون ذلك ، أي يوم رحمتي العظيم ، سوف يشاهدون العلامات قريبا ً . يجب أن تعترفوا بذنوبكم أمامي ، حتى يتسنّى لكم الإستعداد بشكل ٍ كاف ٍ لهذا الحدث ، الذي سيهزّ العالم .

 سأقوم بذلك قريبا ً ، بحيث أتمكّن من إنقاذ أولئك الأشخاص الذين قطعوا الحبل السرّي الذي يربطهم بي ، قبل فوات الآوان .

يجب أن تثقوا بي و تجتمعوا للصلاة لكي لا تموت النفوس الغارقة في الظلمة قبل أن أمنحهم الحصانة لخطاياهم .

 إلتفتوا الآن الى قلوبكم و نفوسكم ، و انظروا إليها كما أنظر ُ إليكم أنا . ماذا ترون ؟ هل ستتمكنوا من الوقوف أمامي و القول ” يا يسوع ، أنا أفعل ُ كل شيء ترغب به ، لأحيا الحياة التي تنتظرها مني” . هل ستقولون ” يا يسوع، أنا أسيء ُ إليك ، لأنه لا يسعني ذلك ، لذا أرجوك َ أن ترحم نفسي ” ، أو هل ستقولون ” يا يسوع ، لقد خطئت ُ ، لكن فقط لأننّي بحاجة للدفاع عن نفسي ” ؟ .

سوف تقفون أمامي لوحدكم ، لن يكون هناك أحدا ً الى جانبكم . سوف أُريكم نفوسكم . سوف تشاهدون كل لطخة موجودة عليها . سوف تسترجعون الخطيئة ، ثم سأمنحكم الوقت لكي تطلبوا مني أن أرحمكم . ليس لأنكم تستحقون الرحمة ، – لكن فقط لأنني أُقرّر أن أمنحكم هذه العطّية .

 سوف يبزغ فجر يومي ، بشكل غير متوقع ، من خلال العلامات التي ستظهر أمامكم مسبقا ً .

لقد قضيت ُ ثلاث سنوات محاولا ً أن أفتح عيونكم على الحقيقة . البعض منكم قد قبلوها . الآخرون رموها في وجهي . الآن هو زمن رحمتي الإلهية و فقط مَن يفتحون قلوبهم لي و يقبلونني ، سيُعطى لهم الفرصة لإفتداء أنفسهم .

كونوا شاكرين على حبّي الغير مشروط .

يسوعكم