عندما تقوم مثل هذه النفوس بمهاجمة كلمتي المقدسة و تبثّ هذا الكمّ من السموم ، فهذه علامة تأكيد من الشيطان على صحة هذه الرسائل

عندما تقوم مثل هذه النفوس بمهاجمة كلمتي المقدسة و تبثّ هذا الكمّ من السموم ، فهذه علامة تأكيد من الشيطان على صحة هذه الرسائل 
رسالة يسوع إلى ماريا ، الإثنين ٦ آب/اغسطس ٢٠١٢ 
إبنتي الحبيبة الغالية ، هناك العديد من أتباعي المُخلصين يتآمرون لشنّ حملة من أجل تدمير هذه المَهَمة .
إلى الذين يعتقدون بأن الغير مسيحيين و الملحدين هم الذين سيستنكرون كلمتي في رسائلي هذه ، فإعلموا التالي اذا ً .
إنّ مَن يعلنون إيمانهم بي، أنا يسوعكم ، على الملأ ، هم مَن سيجرحونني أكثر . لقد خيّم عليهم خداع أمير الكذب ، الذي أرسل الكثير من ملائكته الساقطين إلى نفوس كهذه . لن يكتفوا بإنكار رسائلي المقدسة ، بل سيقوموا بجمع أكبر قدر ممكن من الدعم من كهنتي ، لكي يخرّبوا هذه المهَمَة .إن هكذا نفوس لا تتوقف لتسأل نفسها لماذا تقوم بذلك ، أو لماذا يشعرون بهكذا حقد نحوكِ يا ابنتي . أو لماذا تزعجهم كلمتي المقدسة كثيرا ً . عندما تقوم نفوس كهذه بمهاجمة كلمتي المقدسة و تبثّ هذا الكمّ من السموم ، فهذه علامة تأكيد من الشيطان على صحة هذه الرسائل .
لأنه عندما تبرز معارضة قوية كهذه ، و عندما يتّم تحريض الناس على مهاجمة مثل هذه الرسائل الإلهية ، يمكنكم أن تكونون متأكدين اذاً بأن هذه الرسائل تأتي من الله .

إنهم يجرحونني في الصميم عندما ينكرون كلمتي ، لذا أبكي بحزن عندما لا يتعرفون إليّ . لكن لا يهم . سيعرفون الحقيقة مع مرور الوقت . لكنهم يسيئون إليّ كثيرا ً عندما يقومون عمداً بإبعاد النفوس عن رحمتي .
سيُعاقبون اذا كانوا مسؤولين عن حرمان النفوس من الخلاص .
إنّ عقوبتهم ستكون قاسية جداً عندما يحاولون أن يبرّروا أفعالهم و مسؤوليتهم حتى عن هلاك نفس واحدة . إن أفعالهم قد تعني بأن نفساً ما قد تتعذب للأبد في نيران جهنم ، بينما كانت على وشك ان تهتدي لولا إبعادهم لها عن الخلاص .
إنّ أعمالهم الصالحة التي قاموا بها سابقاً ستصبح عديمة الجدوى عندما يقومون بعرقلة و تخريب كلمة الله . فبماذا تفيد أعمالهم الصالحة عندما يناقضونها بأعمالهم الحاقدة على الله ؟
أقولُ لهم : إنّ اليوم الذي تحضرون فيه أمامي لتجيبوا عن مثل هذه التصرفات الشريرة ، سيكون يوماً صعباً جداً لكم . لن يكون عليكم أن تجيبوا عن أنفسكم فقط بل ايضا ً سيكون عليكم أن تجيبوا عن الأكاذيب التي نشرتموها عنّي ، عن كلمتي المقدسة للآخرين .

هل هو خوفكم الذي يقودكم إلى إرتكاب شرور كهذه ؟ إن الخوف يأتي من الشيطان . الغرور يأتي أيضاً من الشيطان . ألستم تعلمون بأن إعتقادكم بأنكم ضليعين جداً بكتابي المقدس ، هو ما يجعلكم تقررون بأنكم تعرفون أكثر ممّا تعرفون فعليا ً ؟

إنكم تبحثون عن الأخطاء في كلمتي المقدسة تماماً كما فعل الفريسيون . عندما تقومون بذلك ، فأنتم تقولون ببساطة بأنكم تعرفون الحقيقة أكثر من الله . 
تذكروا بأنكم كلمّا نشرتم أكاذيب أكثر عن كلمتي المقدسة ، كلما أخطأتم أكثر ضد كلمة الله . إن هذه الخطيئة ضد نبي الله ، هي من أكثر الخطايا التي يبغضها الله .
إنّ كل مَن أخطأوا ضد أنبياء الله قد تمّت معاقبتهم . لأنهم عندما يحاولون وقف كلمة الله الممنوحة للعالم من اجل انقاذ النفوس ، فإنهم بذلك يمنعون خلاص النفوس . و سيتمّ طرحهم أرضاً ، لأن لا شيء و لا أحد سيوقف إيصال كلمة الله إلى أولاده الأعزّاء .

يسوعكم