عندما تكرّمون أمي ، يجب أن تقصدوا مزاراتها و تقدّموِن لها الإجلال هناك

عندما تكرّمون أمي ، يجب أن تقصدوا مزاراتها و تقدّموِن لها الإجلال هناك
رسالة يسوع الى ماريا ، الأربعاء ١٤ آب/اغسطس ٢٠١٣

إبنتي الحبيبة الغالية ، لا يوجد إنسان على قيد الحياة يمكنه أن يفهم بالكامل مكر الشيطان و خبثه . إنّ الذين تسللّ إليهم ، إعلمي أنهم لن يظهروا أبدا ً بمظهر شرير ، و لن يتركوا إنطباعا ً مماثل .

على العكس ، سيكونوا جذّابين جدا ً ، يملكون روح الدعابة ، نافذين ، و مقنعين عندما يكشفون لكم عن طرقهم الآثمة ، لكي تقبلوا بخدعتهم .

إنّ أولئك الذين هم داخل كنيستي ، و الذين يقدمّون الإكرام للشرير و يتبعون تعليماته مثل العبيد ، سوف يحيّرونكم كثيرا ً بسلوكهم المقدس . سوف يجذبون الكثيرين منكم إلى طرقهم ، لأنه سيبدو لكم بأنهم فعلا ً يكرّمونني و يكرّموا أمي الحبيبة حقا ً .

 لكن إعلموا بأن كل حركة و كل فعل يبدو مقدسا ً ، سيكون تمويها ً لإهانة ٍ ما تُرتَكب أمام المذابح ، المخصصة لتبجيل إسمي . يجب أن تعرفوا بأنهم عندما يكرّمون الوحش ، سيقدّمون أمامكم ما سيبدو أنها أفعال مقدسة ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻠﻒ ﺇﻟﻰ ﺍﻷ‌ﻣﺎﻡ . ﺇﻥ ّ ﻧﻮﺍﻳﺎﻫﻢ ﺳﺘﺒﺪﻭ ﺍﻷ‌ﻛﺜﺮ ﻭﺭﻋﺎ ً ﻭ ﺍﻷ‌ﻛﺜﺮ ﻗﺪﺍﺳﺔ ، ﻟﻜﻦ ﻻ‌ ﺗﻨﻐﺸّﻮﺍ .

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﺮّﻣﻮﻥ ﺃﻣﻲ ، ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﻘﺼﺪﻭﺍ ﻣﺰﺍﺭﺍﺗﻬﺎ ، ﻭ ﺗﻘﺪّﻣﻮﺍ ﻟﻬﺎ ﺍﻹ‌ﺟﻼ‌ﻝ ﻫﻨﺎﻙ . ﻣَﻦ ﻳﺤﺒّﻮﻧﻨﻲ ، ﺳﻴﺬﻫﺒﻮﻥ ﺇﻟﻴﻬﺎ .

 ﻻ‌ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻳﻘﺒﻠﻮﺍ ﺃﺑﺪﺍ ً ﺃﻥ ﻳﺘﻢّ ﺇﻗﺘﻴﺎﺩ ﺃﻣﻲ ﺇﻟﻰ ﺑﻼ‌ﻁ ﺃﻋﺪﺍﺀ ﻛﻨﻴﺴﺘﻲ .

ﺇﻥّ ﺍﻹ‌ﺷﺎﺭﺍﺕ ﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﻴُﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺃﻥ ﻳﻘﺒﻠﻬﺎ ، ﻭ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺘﺒﺪﻭ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺜﺎﻟﻮﺙ ، ﺃﻣﻲ ، ﻭ ﺍﻟﻘﺪﻳﺴﻴﻦ ، ﺳﺘﺒﺪﻭ ﺣﺴﻨﺔ . ﻟﻜﻦ ﺍﻋﺪﺍﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﻴﻈﻬﺮﻭﻧﻬﺎ ﻟﻜﻢ ﺩﺍﺋﻤﺎ ً ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ . ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻮﻗﻊ ، ﺇﻋﻠﻤﻮﺍ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻋﻼ‌ﻣﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺣﺶ ، ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻐﺶّ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻭ ﻳﺪﻓﻌﻬﻢ ﻟﻺ‌ﻋﺘﻘﺎﺩ ﺑﺄﻧﻪ ﻫﻮ ﻭ ﺯﻣﺮﺗﻪ ﻗﺪﻳﺴﻴﻦ .

ﻳﺴﻮﻋﻜﻢ