عندما يخونني شخص ما ، فهو يرتكب خطيئة ضدي

عندما يخونني شخص ما ، فهو يرتكب خطيئة ضدي
رسالة يسوع إلى ماريا ، الخميس ٢٩ أيار /مايو ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، عندما جاء إليّ رسلي ، و هم ينتحبون ويذرفون دموع الإحباط بسبب الطريقة القاسية التي تمت معاملتهم بها بإسمي القدوس ، قلتُ لهم التالي .

لا تخشوا ابداً الرفض بإسمي .
لا تخافوا ابدا ً من نباح الشرير ، الذي يصيح عبر أفواه الذين يخدمونه .
لا تشعروا ابدا ً بالخوف عندما تتم مساءلتكم و محاسبتكم بإسمي . لكن عندما تتعرّضون للخيانة ، من قِبَل المقرّبين إليكم ، إعلموا بأنهم يصفعونني انا في وجهي .

عندما يخونني شخص ما ، فهو يرتكب خطيئة ضدي . عندما يخون أنبياء الله ، فهو يخون الله الثالوث ، و سيتعذّب كثيرا جرّاء ذلك .
عندما يكون تدخل الله الثالوث مرفوضا ً من قِبَل النفوس ، التي تعارض القوة الأعظم من السماء ، فسيكون على هذه النفوس ان تحتمل إهتياجا ً داخل ضمائرها . لن يتركها ابدا ً هذا الإضطراب ، إلا ّ إذا صالحت أرواحها معي ، انا يسوعهم . إنه لأمر مؤسف أن ترفضني النفس التي تعرف بأنني انا ، يسوع المسيح ، مَن يتكلم . لكن تحدي الله الثالوث ، عن طريق التشويش على تدخل الله في مهَمَته لحفظ النفوس ، سيؤدي ذلك إلى عقوبة سريعة من أبي .

قد تسخر البشرية ، تشكك او تحلل كلمتي ، كما هي ممنوحة الآن ، لكن عندما تجرؤ على محاولة منعي من تخليص النفوس ، عبر خيانتها لثقتي و معارضتها لرحمتي ، إذاك لن تُظهَر أي رحمة نحوها .

يسوعكم