قريبا ً ستنشق السماوات و ستحل نار الروح القدس فوقكم

قريبا ً ستنشق السماوات و ستحل نار الروح القدس فوقكم
الأربعاء ، ٤ شباط / فبراير ٢٠١٥

إبنتي الحبيبة الغالية ، إنّ الحقد على جميع الأشياء الصالحة التي تأتي من الله ، بما فيها كلمته المقدسة ، تشتد وطأته في الوقت الراهن . إنّ المحبة في قلوب الناس ، التي هي حاضرة بطبيعة الحال في نفس كل طفل مولود في العالم ، قد أضحت باردة في قلوب البشر .

إنّ الإحسان و محبة الواحد للآخر قد تبخرا ، كما هو متنبأ ، سيعادي الإنسان أخاه ، أخته ، أمه و قريبه فيما المعركة الأخيرة للنفوس تبلغ ذروتها الآن . الأبرار ، الودعاء و المتواضعين سيُداس عليهم ، بينما الخبثاء و معدومي المحبة في نفوسهم ، سيقومون بترهيب مَن يجرؤون على قول الحقيقة .

إنّ أبي ، الذي بأمر ٍ مقدس منه أتحدث إلى العالم ، قد أوعز إليّ بإصدار هذا الإنذار . إستعدوا لمواجهتي لأنه قريبا ً ستنشق السماوات و ستحل نار الروح القدس فوقكم . إنّ ذوي القلوب الرقيقة و النفوس المملؤة بالمحبة للآخرين ، سيُكافآون بالهبات التي سأجلبها معي ذاك اليوم . إلى الآخرين أقول هذا . لأجل كل كلمة و فعل و تصرف شريرة صدر عنكم و لأجل الألم الذي فرضتموه على الآخرين ، ستختبرون ألم آثامكم كما أراها بعينيّ . أسألكم ألا ّ تخافوا ، لأن كثيرين سيُصابون بالصدمة عندما يبصرون حالة نفوسهم . ببساطة ، ثقوا برحمتي الواسعة . إتتي لستُ آتيا ً لأعاقبكم أو أدينكم بل لأوقظ فيكم محبتكم لي ، التي فقدتموها .

هلموا جميعا ً لأن ساعة تدخل الله قريبة ، و مَن يهيّئون أرواحهم بواسطة سر المصالحة و الإعتراف ، سينجون من ألم التنقية .

يسوعكم