كثرٌ منكم سيرفضون هذا النداء السماوي بسبب الخوف

كثرٌ منكم سيرفضون هذا النداء السماوي بسبب الخوف 
رسالة يسوع إلى ماريا ، الأربعاء ٦ آذار /مارس ٢٠١٣ 
 .إبنتي الحبيبة الغالية ، إننّي أدعو جميع مَن يؤمنون بي ، يسوع المسيح ، في العالم ، ليصغوا الآنكثر منكم سيجدون صعوبة في قبول العذاب الذي يتوجّب عليكم أن تتحملوه بإسمي . لقد إقتصر عذابكم لغاية الآن على الحزن الذي تشعرون به على خطايا الإنسان ، و على التضحية التي قمتُ بها لأخلّص البشرية من شرورها . الآن ، ستتعرّضون للإستهزاء ، و يتم دفعكم للشعور بالخجل عندما تتمسكون بتعاليمي و بشرائع الله .

كثر منكم سيرفضون هذا النداء السماوي بسبب الخوف . إنه ليس بالأمر السهل ، بالنسبة للناس ، ليقبلوا بأننّي أتواصل مع العالم اليوم ، لأهيّئه لمجيئي الثاني . فمن هي نبيّتي ؟ و مَن هم أولئك الذين جاءوا بإسمي قبلها ؟
كيف تعرفون بأنها تقول الحقيقة بوجود عدد كبير من الأنبياء الكذبة و الدجالين الذي يشوّشون أذهانكم ؟
لم يوجد أي نبّي ، مُرسَل من السماء ، لم يعاني من التهكم ، السخرية ، الأذى و القسوة . لم يوجد أي واحد .
و قد تعرّض الكثيرون منهم للقتل .
كونوا متأكدين بأن ثمار عملي ، الممنوح لهكذا أنبياء ، عندما تؤدي إلى الصلاة و الإهتداءات ، بأنّ هؤلاء هم فعلاً مُرسلين من الله إلى العالم ، ليهيّئوا أولاده ، فيتمكنوا من الرجوع إليه .

كونوا على يقين بأن أنبيائي الحقيقيين سيصمدون أمام إختبار الزمن ، و إنّ أولئك الذين يتجاهلون الرسائل التي ينقلونها للجنس البشري ، سيكون نصيبهم البكاء و صريف الإنسان .
عندما تهاجمون كلمتي المقدسة ، الممنوحة لنبّي حقيقي ، فأنتم إذاً تتدّخلون في إرادة الله . قد لا تشعرون بأي خجل الآن . قد تظنون بأنكم تدافعون عن كلمتي عندما تهاجمون أنبيائي ، لكن مع مرور الوقت ، عندما سينكشف أمامكم الضرر الذي ألحقتموه بمهَمتَي هذه الأخيرة على الأرض ، سيصيبكم الهلع و الحزن الرهيب .

اذا كنتم تحبونني ، فعليكم أن تبقوا أعينكم مفتوحة و أن تقرأوا توجيهاتي بعناية . اذا فشلتم في الإصغاء إلى تحذيراتي ، النابعة من حب أبي ، فسترفضون الحقيقة . الحقيقة وحدها يمكنها ان تنقذكم .
الحقيقة هي الأوكسيجين اللازم للحفاظ على حياة ارواحكم .
بدون الحقيقة لن تتمكنوا من رؤيتي بوضوح ، كما لن تكونوا قادرين على إتخاذ القرارات الصائبة . تذكروا بأنني أنا هو الحق . لا حياة لكم من دوني .

يسوعكم