كثيرون ممّن يقولون بأنهم يحبونني الآن ، سيخونني تماماً مثل يهوذا

كثيرون ممّن يقولون بأنهم يحبونني الآن ، سيخونني تماماً مثل يهوذا
رسالة يسوعإلى ماريا ، السبت ٢٢ شباط/فبراير ٢٠١٤ 

إبنتي الحبيبة الغالية ، سيولد الفرح من الوجع ، و الأمل من اليأس ، و الحرية من الإضطهاد ، إذا تمّ تسليم هذه كلها إليّ ، بثقة كاملة و لمجد الله .

إنّ كل مخلوق في السماء ، على الأرض ، و تحت الأرض سيركع أمام الله – الجميع بدون إستثناء . لكن الإنسان ، الضعيف و الساقط ، لا يمجّد الله – حتى الأكثر ورعاً و قداسة – عندما يفشل في الخضوع كليّاً أمام أبي ، من خلالي أنا ، إبنه الوحيد ، يسوع المسيح.
ما دام روح الشر موجود في العالم ، فالإنسان غير جدير بالوقوف أمامي . لا يمكنكم أن تسجدوا أمامي عندما تكونوا ممتلئين بكبريائكم . لا يمكني أن أصغي إليكم عندما تستبعدونني ، حينما تصبحون مثل الطغاة عندما يملئ الشيطان عقولكم بخطايا الحواس .
وحدهم مَن يأتون إليّ ، أنقياء ، بعدما أن تصالحوا معي ، هؤلاء فقط يمكنهم أن يكونوا متحدين معي حقاً .عندما تسيرون كالملوك و تجلسون على عروش أرضية ، و تملون الأوامر على الأخرين ، فلا يمكنكم أن تكونوا خدّاماً لي . عندما تخدمونني حقاً ، مهما كان دوركم ، فستنطقون دائماً بالحقّ . ستعلمون دوماً بأنكم ستلاقون الكثير من الانتقادات عندما تذيعون كلمتي الحقيقية .
إنّ أولئك الذين غزوا كنيستي ، في أعلى المناصب ، و الذين يدّعون بأنهم يحبونني – لكنهم في الواقع يكرهونني- لن يتفوهوا بكلمتي الحقيقية قريباً . من ثم ، أنتم الأوفياء ستحتاجون للكثير من الشجاعة لكي تبقوا فيّ و معي .كم منكم يمتلكون هذه الشجاعة ؟ مَن منكم يقدر على تحمل الإضطهاد الذي يلحق بكم عندما تعلنون الحقيقة ؟
لذا و بقلب مُثقَل بالحزن ، يجب أن أُبلغكم بأن الكثيرين منكم ، ممَن يقولون بأنهم يحبونني الآن ، سيخونني تماماً مثل يهوذا . لأنه عندما ستتغير كلمتي المقدسة ، لتصبح آنية فارغة و قاحلة ، سيقبل الكثيرون منكم هذه العقيدة الكاذبة . كثرٌ منكم سيرفضون هذه المَهَمة و يتجاهلون كأس خلاصي

عليكم أن تتلوا هذه الصلاة الصليبية لتساعدكم على البقاء أوفياء لكلمتي .
صلاة ١٣٦ :

يا يسوع الأغلى ، ساعدني لأصغي إلى كلمتك ، لأعيش كلمتك ، لأنطق بكلمتك ، و لأنشر كلمتك .
إمنحني القوة لأتمسّك بالحقيقة ، حتى عندما أتعرّض للإضطهاد بسبب ذلك . ساعدني لأُبقي كلمتك حيّة ، عندما يحاول أعدائك القضاء عليها .
دعني أشعر بشجاعتك عندما أكون محبطاً .
إملأني بقوتّك عندما أكون ضعيفاً .
إمنحني النعمة لأبقى أميناً ، عندما تثور عليّ قوات الجحيم ، من أجل إخلاصي لمشيئتك القدوسة .
آمين .

إنّ كل شيطان من جهنم يلعن مَهمَتي هذه الأخيرة على الأرض . إنّ الأمر يستلزم مرونة كبيرة ، شجاعة هائلة ، و حب عميق لي انا ، يسوعكم ، من أجل البقاء على وفائكم لي .
إنّ الضعفاء هم مَن سيسقطون أولاً . ثم سيتبعهم الفاترون ، و وحدهم مَن يملكون قلوباً نقية و لا يخافون ، سيظلوا صامدين .

يسوعكم