كلمتي بسيطة جداً ، و سهلة الفهم ، لكن العيش بموجبها ليس سهلا ً

كلمتي بسيطة جداً ، و سهلة الفهم ، لكن العيش بموجبها ليس سهلا ً 
رسالة يسوع إلى ماريا ، الأربعاء ٩ تموز/يوليو ٢٠١٤

إبنتي الحبيبة الغالية ، توجيهاتي لجميع مَن يكرّمونني هي أن يصلّوا بقوة من أجل الإضطرابات التي ستنفجر في العالم قريبا ً . ستتطور عدة أحداث ، و جميعها مرتبطة بالإنقسامات الناجمة عن الكراهية الدينية و الشجع . لكن عندما يكون الإحتقار و الإزدراء بي – الذي أصبح جليّا في العالم بالفعل – آتيا ً من داخل جدراني الأربعة – ستعرفون حينئذ بأن الوقت قد حان . لأنهم عندما يشتمونني و يضطهدون مَن يحبونني ، سيشهدون عندئذ على تدخلي ، و الذي سيكون كالصاعقة .

كثرٌ ، سوف يلتبس عليهم الأمر ، و سيخلطون ما بين قبولي الطوعي بالإضطهاد ، و الذي سيكون من نصيب مَن يتبعونني ، و ما بين قبول الأمور الشريرة و إستعداد للسماح بإزدهار هذه الأمور و نجاحها . لكن هذا غير صحيح . كل حب يأتي مني . كل شر يأتي من الشيطان . عندما يصطدم الإثنان ببعضهما ، ينجم عن ذلك خللا ً كبيرا ً . لا يمكن للشر أن يحرز نجاحاً عندما أقفُ في وجهه. حتى الشيطان نفسه لا يمكنه ان يبثّ سمومه الإ ّ وفقا ً لمشيئة الله .

سوف يتدمر الشر الذي يلوث العالم . لا تشكوا بذلك ابدا ً . إنما مع ذلك ، عليكم ان تكتشفوا الشر على حقيقته ، لأن الشيطان سيقدّمه دائما ً على أنه أمر صالح . التكتيك المفضل لديه يقضي بتقديم صورة مشوهة عن تعاليمي ، و إدراج خدع كبيرة في داخلها ، و التي لن يكتشفها سوى مَن يسكن روح الله في نفوسهم . كثرٌ ينشرون نسخات مختلفة من عقيدتي ، و يبتكرون تفسيرات خاصة لهم و هذا ما يثير حيرة الكثيرين . إنّ الذين يذيعون بأنهم يعرفونني ، عندما يصلبونني و يعذبون مَن يحبونني ، إذا ً إعلموا بأن هؤلاء ليسوا مني – فكيف يمكنهم أن يكونوا كذلك ؟

كونوا في سلام ، لأن كل ما تحتاجون أن تعرفوه ، موجود في كلمتي المقدسة . كلمتي بسيطة جداً ، و سهلة الفهم ، لكن العيش بموجبها ليس سهلا ً . عيشوا بحسب كلمتي و سيصبح الحب هو القوة الدافعة وراء كل كلمة تنطقون بها ، كل عمل تفعلونه و كل لفتة تقومون بها . عندما لا تشاهدون المحبة خارجة من أفواه الذين يعلنون بأنهم أتقياء ، فإنّ ما تسمعونه إذا ً ليس هو كلمة الله . على العكس ، انتم تستمعون إلى تفسير بشري ناقص و مشوه .
إنّ أي شيء لا ينبع من ألوهيتي ، ليس مني .

يسوعكم